اسبانيا تترك بصمتها بمتحف روسي

رغم الخروج الحزين من كأس العالم

اسبانيا تترك بصمتها بمتحف روسي

الخميس ٠٥ / ٠٧ / ٢٠١٨


تعيش اسبانيا حالة احباط بعد الخروج من دور 16 بكأس العالم لكرة القدم لكنها رفضت مغادرة روسيا دون ترك بصمة.


واستغلت رابطة دوري الدرجة الأولى الاسباني أجواء كأس العالم للترويج للمسابقة من خلال تدشين متحف تفاعلي في قلب الميدان الأحمر في موسكو.

وشهد افتتاح المتحف دييجو فورلان مهاجم أوروجواي السابق وسفير الدوري الاسباني ضمن مجموعة من الرموز الأخرى مثل الكسندر موستوفوي لاعب منتخب روسيا السابق والذي لعب لأكثر من ناد في اسبانيا مثل سيلتا فيجو والافيس.

وذكر بيان صحفي ان المتحف يوفر لمتابعي اللعبة وزوار روسيا من مختلف أنحاء العالم فرصة مشاهدة مقاطع فيديو تبرز أهم اللحظات في تاريخ المسابقة والتعرف على تاريخ أبرز اللاعبين والأندية.

وعلى هامش الحدث وصل كأس الدوري الاسباني إلى روسيا لأول مرة لتصبح الفرصة متاحة أمام الجماهير لالتقاط صور مع الجائزة التي يتنافس عليها نجوم بحجم ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو.

كما يتعرف الحضور على معلومات تخص أبرز لاعبي دوري الدرجة الاولى الاسباني الذين شاركوا مع منتخباتهم في كأس العالم الحالية ضمن فقرات ترفيهية عديدة بالمتحف.

ورغم خروج اسبانيا، بعد الخسارة من روسيا بركلات الترجيح، يمثل الدوري الاسباني في دور الثمانية لاعبون مثل ثلاثي البرازيل فيليب كوتينيو وباولينيو (برشلونة) وكاسيميرو (ريال مدريد) بجانب لويس سواريز هداف أوروجواي (برشلونة) والفرنسي أنطوان جريزمان (أتليتيكو مدريد) والكرواتي لوكا مودريتش (ريال مدريد) ومواطنه إيفان راكيتيتش (برشلونة) والروسي دينيس تشيرشيف (فياريال).
المزيد من المقالات