وزير الشؤون الإسلامية: الملك وولي العهد حريصان على المسلمين في جميع بقاع العالم

وزير الشؤون الإسلامية: الملك وولي العهد حريصان على المسلمين في جميع بقاع العالم

الجمعة ٠٦ / ٠٧ / ٢٠١٨
أكد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ د. عبداللطيف آل الشيخ، أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، حريصان على المسلمين في جميع بقاع العالم، وهم محل عنايتهما، واهتمامهما بصفة دائمة ومستمرة.

جاء ذلك خلال زيارته أمس لرئيس مجلس علماء باكستان الشيخ محمد طاهر الأشرفي الذي يتلقى العلاج حاليا في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالحرس الوطني بالرياض للاطمئنان على حالته الصحية، وتهنئته بنجاح العملية الجراحية التي أُجريت له في المستشفى، قائلا: أنتم من الشخصيات الإسلامية التي لها مكانتها العلمية والدعوية، سائلا الله تعالى أن يمن عليه بمزيد من الصحة والعافية.


وعبر رئيس مجلس علماء باكستان عن شكره وتقديره لوزير الشؤون الإسلامية على الزيارة، مجددا الشكر والامتنان لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله - للرعاية الكريمة التي حظي بها منذ وصوله للمملكة العربية السعودية لتلقي العلاج، وحتى نجاح العملية الجراحية التي أُجريت له في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالحرس الوطني منذ أيام، ودعا فضيلته المولى - عز وجل - أن يجزي خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين خير الجزاء، وأن يحفظ المملكة قيادة، وشعبا إزاء ما قدمته، وتقدمه من خدمات جليلة، وأعمال مباركة للإسلام والمسلمين في جميع أنحاء المعمورة.
المزيد من المقالات