تايلاند تدرس تحويل "كهف فريق القدم" إلى مزار سياحي

تايلاند تدرس تحويل "كهف فريق القدم" إلى مزار سياحي

الأربعاء ٠٤ / ٠٧ / ٢٠١٨

ذكر مسؤولون اليوم الأربعاء أن تايلاند تدرس تحويل الكهف المحاصر بداخله فريق كرة قدم من المراهقين لمدة أسبوع ونصف إلى مزار سياحي.



وقال نارونجساك أوسوتانكورن، قائد مهمة البحث والإنقاذ وحاكم إقليم تشيانج راي، الذي يوجد به الكهف، خلال مؤتمر صحفي: "لقد تم العثور على الصبية الآن. يمكننا الاستراحة قليلا ويمكن أن ننظر في خطط أخرى". تصريح نارونجساك جاء عقب تقرير إخباري محلي تحدثت فيه مسؤولة سياحية عن هذه الخطة.

وذكرت كارونا ديتشاتيونج، مسؤولة السياحة في إقليم تشيانج راي، لصحيفة "ذا بانكوك بوست" أنه "بعد أن عثر فريق الإنقاذ على 12 لاعب كرة قدم ومدربهم ليل الاثنين، أصبح الكهف مصدر اهتمام للمسافرين المحليين والأجانب". وأضافت: "سيعمل مكتب السياحة المحلي مع القطاع الخاص لتنفيذ طريق استكشافي والترويج للموقع فور انتهاء مهمة الإنقاذ".



فيما أكد مسؤولون أن أفراد كرة القدم الشبان الاثني عشر ومدربهم، يتعلمون كيفية الغطس قبل مهمة إنقاذهم المرتقبة.

وأكد قائد مهمة البحث والإنقاذ وحاكم إقليم شيانج راي، حيث يقع الكهف، في مؤتمر صحفي" هم يمارسون وضع أقنعة أكسجين والتنفس تحت سطح المياه".

وأضاف" ولكن مستوى الفيضانات في الكهف مازال مرتفع جدا بالنسبة لهم لكي يقوموا بالغطس. الموقف المثالي هو أنه يجب أن يكون الكهف جافا تماما، ولكن هذا سوف يستغرق وقتا طويلا".

وأوضح" هناك طعام كاف في الكهف للمحاصرين، وبمجرد أن يصبح مستوى المياه منخفض بصورة كافية سوف نعمل على إخراجهم".

ومازال لم يتضح متى وكيف سوف يتم إخراج أفراد فريق كرة القدم وتتراوح أعمارهم بين 11 و 16 عاما ومدربهم .

ويشار إلى أن هناك خيارين محتملين لإخراج المجموعة من الكهف. فانه يمكن للخبراء في الغطس قيادة المجموعة عبر المدخل الرئيسي للكهف أو يمكن لرجال الإنقاذ حفر فتحة بالكهف لكي يتم نقلهم جوا.

وقال حاكم الإقليم إن الخيار الأول هو الأفضل، مما يعني أن مسؤولي الإنقاذ في حاجة للاستمرار في تجفيف المياه.

المزيد من المقالات
x