مونديال روسيا «عجائب وغرائب»

مونديال روسيا «عجائب وغرائب»

الاثنين ٠٢ / ٠٧ / ٢٠١٨
واصلت نسخة 2018 من نهائيات كأس العالم التي تدار عجلتها هذه الأيام في روسيا، تقديم «العجائب والغرائب» ومفاجآتها المدوية وللساحة الرياضية العالمية، وذلك مع اقتراب انتهاء مباريات دور الـ 16 من عمر البطولة التي شهدت توديع أسطورتي العالم «الارجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو»، بعد خسارة منتخبات بلادهما من كل من فرنسا والاورجواي في افتتاح مباريات الأدوار الإقصائية، بالإضافة إلى خروج حامل اللقب المنتخب الألماني من أدوار المجموعات بعد أن قدم مستويات باهتة لم تكفل له مواصلة المشوار والمنافسة على الاحتفاظ باللقب العالمي الذي لم يتضح حتى الآن أي من المنتخبات التي ستنجح في ترويضه في العاصمة الروسية موسكو، التي نجح منتخب بلادها في إسقاط المنتخب الأسباني في واحدة من أهم المفاجآت التي شهدتها البطولة، وقبلها الفوز في لقاء الافتتاح أمام المنتخب السعودي بخمسة أهداف دون رد، بعد أن سجلت نتيجة اللقاء نفسها كأولى «المفاجآت» للمونديال بعد أن نجح مدرب المنتخب الروسي «ستانيسلاف تشيرتشيسوف» في اخفاء معالم منتخب بلاده قبل انطلاق المونديال، ما جعل عددا من المراقبين يصفون المجموعة الأولى التي كانت تضم كلا من منتخبات: روسيا، الاورجواي، السعودية ومصر بالمجموعة الأسهل، مقارنة بالمجموعات الأخرى، الا أن عامل المفاجأة وضع ذات المجموعة كأحد أهم المجموعات بعد أن نجح منتخبا الاورجواي وروسيا بالوصول إلى دور الثمانية بسلام، بعد أن أزاحا أسبانيا والبرتغال من طريقهما وسط خطوات ثابتة، وهو ما يشير إلى أن بطل المونديال قد يكون جديداً في هذه النسخة، خاصة بعد أن فشلت من منتخبات هولندا وإيطاليا في الوصول إلى المونديال كأولى المفاجآت التي سبقت انطلاق العرس العالمي الكبير.
المزيد من المقالات
x