الصحافة الإسبانية تبكي خروج الماتادور

الصحافة الإسبانية تبكي خروج الماتادور

الاثنين ٠٢ / ٠٧ / ٢٠١٨
أبدت الصحافة الإسبانية الصادرة امس الاثنين أسفها لخروج منتخب إسبانيا الأول لكرة القدم من بطولة كأس العالم 2018 بروسيا، كما أبدت استياءها من سقوط الفريق في دور الستة عشر للمونديال أمام المنتخب الروسي المتواضع.

وقالت صحيفة «أ س» الإسبانية: «سنفتقد المونديال، إسبانيا لم تلعب جيدا في أي مباراة، ولكن هذا لا يعني أن الأمور لم يكن بإمكانها أن تنتهي بشكل أفضل».


وأضافت صحيفة «ماركا» أن الفريق الإسباني «عاد ماشيا إلى الديار، بعد أن افتقد لعبه للسرعة والقدرة على التوغل والروح».

وتعادل المنتخب الإسباني، بطل العالم في 2010، أمس الأحد في العاصمة الروسية موسكو، 1 / 1 مع المنتخب الروسي، ليسقط بعد الوقت الإضافي بركلات الترجيح بنتيجة 4 /3.

ووصلت نسبة استحواذ المنتخب الإسباني، بقيادة مديره الفني فيرناندو هيرو، خلال المباراة إلى 80 بالمئة، ولكنه لم ينجح في اختراق الدفاعات الروسية.

وأشارت صحيفة «سبورت» إلى أن إسبانيا استسلمت بلا أدنى مقاومة أمام المنتخب الروسي المتواضع، المصنف الـ 70 عالميا، وأن طريقة لعب الفريق كانت تشبه النسخة الرديئة من طريقة لعب نادي برشلونة الإسباني.

وأكدت صحيفة «موندو ديبورتيفو» أن إسبانيا رحلت عن المونديال بدون أن تترك أثرا وأنها لم تظهر تمتعها بالطموح كما لم تقدم كرة القدم التي تؤهلها للاستمرار.

وأوضحت صحيفة «البايس» أن مباراة الأمس كانت لقاء آخر للمنتخب الإسباني مليئا بـ «الهراء»، وأنه لم يكن هناك أي لاعب قادر على إخراج الفريق من «حالة الملل والتدهور التدريجي».

وأشارت صحيفة «الموندو» أيضا إلى أن المنتخب الإسباني لم يكن لديه الروح أو الأكسجين اللازم للتغلب على أحد أكثر المنافسين تواضعا الذين التقى بهم طوال تاريخه في المونديال.
المزيد من المقالات