كفاءات "سار" تتولّى صيانة الإشارات والاتصالات لشبكة الخطوط الحديدة

كفاءات "سار" تتولّى صيانة الإشارات والاتصالات لشبكة الخطوط الحديدة

الأربعاء ٢٧ / ٠٦ / ٢٠١٨
تولّت كفاءات الشركة السعودية للخطوط الحديدية "سار" مهام أعمال صيانة الإشارات والاتصالات لشبكة الخطوط الحديدة بأكملها، بعد تسلّمها من شركة (THALES) الرائدة في أنظمة الاتصالات الخاصة بقطاعات الدفاع والنقل، حيث كانت تقوم بهذه المهمة بناءً على العقد المبرم بين الطرفين منذ يونيو 2017.

وأكّد مدير صيانة الإشارات والاتصالات بشركة "سار" المهندس عبد الله اليوسف، أن هذه الخطوة الهامة تأتي في إطار الاستراتيجية التي تنتهجها الشركة، الهادفة إلى توطين جميع أنشطة صيانة الإشارات والاتصالات بحلول يونيو 2019م، مشيراً إلى أن نسبة الموظفين السعوديين في إدارة الاشارات والاتصالات بالشركة تتجاوز 95 % حالياً.


وبين المهندس اليوسف إلى أن شركة "سار" تقوم بتطبيق نظام ETCS L2 المتقدم في الإشارات والاتصالات، منذ بدء مشروع قطار الشمال, مشيراً إلى أن شبكة الخطوط الحديدية لقطار الشمال البالغة 2750 كم، تعد الأطول في العالم، كمشروع متكامل يستخدم هذا النظام الأوروبي بالغ الدقّة، الذي تنحسر معه نسبة الخطأ البشري المسبّب لحوادث القطارات إلى 1 في المائة مليون".

وقال مدير صيانة الإشارات والاتصالات في الشركة: "بفضل الله ثم بفضل تطبيق هذا النظام ETCS L2 المعتمد في أوروبا، ارتفع معدل النقل الشهري لقطارات نقل المعادن، وما كان لذلك أن يحدث لولا الدور الكبير الذي أداه ويؤديه الشباب السعودي عبر استيعابهم لطبيعة عمل النظام والتعامل معه وصيانته خلال فترة وجيزة".

وأوضح اليوسف أن الكفاءات الوطنية في شركة "سار"، تعمل الآن على صيانة أعمال الإشارات والاتصالات في خط الركاب كاملاً، بما في ذلك جميع أنشطة الصيانة من الرياض إلى حائل داخل وخارج المحطات، مشيرًا إلى أن "سار" ستتولى المهام المتعلقة بصيانة منطقة ومحطة الجوف بحلول شهر سبتمبر من العام الجاري، فيما ستتسلّم جميع أعمال صيانة أنظمة الإشارات من "تاليس"، من المستوى الثاني، في يونيو العام المقبل.

يشار إلى أن شركتي "SAR" و"THALES" وقعتا في 2017 عقداً لمدة سنتين، تقدّم فيه الأخيرة خدمات الصيانة لأنظمة الإشارات والاتصالات والأنظمة الكهروميكانيكية لشبكة السكك الحديدية لقطار الشمال، كما تضمن العقد نقل المعرفة والتأهيل المهني للكفاءات المحلية لتولي أنشطة الصيانة وتلبية متطلبات رؤية المملكة 2030.
المزيد من المقالات
x