محطة «برودان» والمسؤولية الاجتماعية

محطة «برودان» والمسؤولية الاجتماعية

الأربعاء ٢٧ / ٠٦ / ٢٠١٨
تفتقر الطرق السريعة في المملكة الى الكثير من الخدمات الحيوية الضرورية لخدمة المسافرين. وبالرغم من بعض الخدمات المتوافرة في بعض محطات البنزين إلا أنها في الغالب ليست على مستوى عال من الجودة من حيث النظافة في دورات المياه والمطاعم والمساجد والغرف الفندقية وغيرها. وعلى الرغم من جودة خدمات محطات ساسكو في بعض الطرق السريعة إلا أن عددها قليل، حيث لا تتوافر في أغلب الطرق السريعة.

تجارب السفر الى الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا والمانيا واليابان وماليزيا وغيرها من دول العالم كشفت لنا الخدمات الراقية والعديدة المتوفرة على جوانب الطرق السريعة ما يزيد من راحة المسافر وجودة حياته، لكن ما شاهدته في مقطع فيديو عن المشروع المبارك المعروف بمحطة برودان في طريق «الرين» زاد من تفاؤلي حول جودة الخدمات في بعض الطرق السريعة في المملكة. هذا المشروع المبارك القائم على جانب طريق «الرين» السريع الذي يربط الرياض بخميس مشيط. يبعد حوالي 100 كيلو متر عن الرين من جهة بيشة. هذا المشروع الإنساني المبارك لا تنافسه الخدمات على الطرق السريعة في الولايات المتحدة الامريكية وكندا وأوروبا واليابان وغيرها من الدول المتقدمة.


ربما ينظر له البعض بأنه مشروع وقف خيري، لكنني انظر له من زاوية أخرى وهي زاوية المسؤولية الاجتماعية المتكاملة. المشروع المبارك الذي أسسه أحد أهل الخير من قحطان يشمل محطة بنزين وخدمات صيانة السيارات ومسجدا متكامل المرافق العالية الجودة من حيث دورات مياه حديثة ونظيفة على مدار الساعة.

لم يقتصر صاحب هذا المشروع المبارك في «برودان» على تقديم الخدمات المميزة للسيارات فحسب، بل وفر الماء والطعام والتمر والقهوة والشاي مجانا للعابرين من غير تمييز سواء تزودوا بالبنزين من محطته أو لم يتزودوا به. تقدم وجبات طعام العشاء والغداء مجانا للمسافرين الذين يتوقفون في هذه المحطة المباركة. لقد أصبحت هذه المحطة حديث المسافرين وغيرهم لأنها نموذج مميز للمسؤولية الاجتماعية في إطار خيري وقفي طيب. وكما وضحت في مقالات ومحاضرات بأن المسؤولية الاجتماعية عمل أخلاقي للمؤسسة تجاه احتياجات المجتمع الذي تمارس فيه نشاطها التجاري أو الصناعي من غير تمييز أو شروط كما هو الحال في محطة خدمات المسافرين في برودان الرين.

الدعاء لا ينقطع لمؤسس هذا المشروع الانساني المبارك في طريق الرين، وما أحوج الإنسان لرضا الله وعفوه. والجدير بالذكر أن ابن عم صاحب هذا المشروع أسس على نفس الطريق محطة شبيهة يهذه المحطة في جميع الجوانب، لذا فالقدوة الطيبة في المسؤولية الاجتماعية تحسن جودة الخدمات في الطرق السريعة.
المزيد من المقالات
x