مظاهرات إيران تتسع.. ودعوات لإسقاط المرشد

واشنطن تحث حلفاءها على خفض واردات النفط من نظام طهران إلى الصفر

مظاهرات إيران تتسع.. ودعوات لإسقاط المرشد

الأربعاء ٢٧ / ٠٦ / ٢٠١٨
اندلعت موجة جديدة من التظاهرات ضد نظام الملالي في العاصمة الإيرانية طهران؛ احتجاجا على تردي الأوضاع الاقتصادية المتدهورة في البلاد، وأطلق النظام الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين في محاولة لمنع الاحتجاجات. فيما تعالت الدعوات للمرشد الأعلى للنظام الإيراني إلى التنحي عن الحكم وتسليم السلطة للشعب قبل فوات الأوان.

مداهمة المحلات


وأظهرت لقطات مصورة، نشرها ناشطون إيرانيون، رجال أمن يداهمون المحلات التجارية وسط طهران.واتسعت الاحتجاجات التي بدأت في طهران بالتزامن مع إضراب عام للبازار الرئيسي في العاصمة ضد انهيار عملة الريال، وارتفاع الأسعار بشكل مضاعف وتوقف البيع والشراء، حيث أغلقت المحلات في مختلف أسواق العاصمة، وسط تصاعد الهتافات بإسقاط النظام وتنحي مرشده الأعلى علي خامنئي.

اخرجوا من سوريا

وتظهر فيديوهات بثها ناشطون عبر مواقع التواصل امتداد المظاهرات من ساحة «سبزه» وسط العاصمة مع شعارات «اخرجوا من سوريا وفكروا بحالتنا»، إلى ميدان «شوش» جنوب العاصمة طهران، حيث أظهر مقطع اشتباك عدد من الشبان مع وحدات من قوات مكافحة الشغب، هناك. ونشر ناشطون مقاطع وصوراً تظهر هجوم قوات النظام على المحتجين بالقرب من سوق الذهب في طهران، الذي انضم أصحاب محلاته للاحتجاجات، حيث أطلقت العيارات المطاطية ضدهم.

اضراب أصفهان

وفي أصفهان، وسط إيران، انضم البازار الرئيسي في المدينة وهو من أكبر أسواق البلاد إلى الإضراب العام.وشهدت مدينة أراك، مركز محافظة ألبرز، إغلاق كافة المحلات في السوق الرئيسي أبوابها، تضامنا مع الإضراب العام .وبالاضافة لذلك، اندلعت احتجاجات وإضرابات في المحافظات التركية الأذرية والكردية، حيث أغلق باعة محلات سوق الذهب في مدينة تبريز، مركز محافظة أذربيجان الشرقية أبوابها.

دعوة للتنحي

من جهته، دعا المحامي والناشط الحقوقي البارز، قاسم شعلة سعدي، المرشد الأعلى للنظام الإيراني إلى التنحي عن الحكم وتسليم السلطة للشعب قبل فوات الأوان.

وقال شعلة سعدي في تغريدة عبر حسابه على موقع تويتر: «سيد خامنئي هذا المسار يؤدي إلى انهيار النظام. سواء قبلتم شروط ترامب أو أردتم الحرب معه أو قمتم بقمع احتجاجات الشعب، فالنتيجة هي تغيير النظام بعامل خارجي. بقيت طريقة واحدة فقط منح السلطة للمعارضة النابعة من الشعب بطريقة سلمية.

حصار نفطي

على صعيد آخر، قال مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية، إن الولايات المتحدة تحث حلفاءها على خفض واردات النفط من إيران إلى الصفر.

وأضاف البيان: إن الولايات المتحدة لا تخطط لتقديم أي استثناءات بشأن واردات النفط من إيران، بحسب «رويترز».

وقال المسؤول الأمريكي أيضاً: إن واشنطن ستشجع الدول الخليجية في محادثات ستعقد قريباً، على ضمان إمدادات نفطية عالمية كافية أثناء سريان قيود على صادرات إيران.

وفي السياق، اعتبر وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات، أنور قرقاش الثلاثاء أن الحراك الشعبي المتجدد الذي تشهده إيران أسبابه التكلفة الفاحشة للتدخل في الشأن العربي.

واعتبرقرقاش أن التكلفة السياسية والمالية لمغامرات طهران في العالم العربي باهظة، والمواطن الإيراني يعبر عن ذلك باحتجاجه المعيشي اليومي.

وقال: «لا بد للقوى والميليشيات الطائفية والتي تدور في الفلك الإيراني أن تراقب تطور المشهد، مستقبلها أن تتكيف مع إعادة المراجعة التي ستشهدها إيران، إن عاجلا أم آجلا، فتكلفة المغامرات الخارجية أصبحت أولوية لا يمكن تجاهلها».

المزيد من المقالات
x