بيت السرد بـ«فنون الأحساء» يحتفي برواية «عبور» للجاسم

بيت السرد بـ«فنون الأحساء» يحتفي برواية «عبور» للجاسم

الثلاثاء ٢٦ / ٠٦ / ٢٠١٨
أقام أصدقاء السرد في المقهى الثقافي بجمعية الثقافة والفنون بالأحساء أمس الاول (الاثنين) أمسية سردية احتُفي فيها بالقاص والروائي ناصر الجاسم بمناسبة صدور مجموعته القصصية «العبور» عن نادي الباحة الأدبي ودار الانتشار العربي في بيروت.

أدار الأمسية القاص عبدالجليل الحافظ الذي قدم ورقة نقدية بعنوان «صناعة الأسطورة في نصوص ناصر الجاسم- مجموعة العبور نموذجا»، ذكر فيها أن الجاسم استطاع أن يجعل من شخصية بطله في نص «قارع الطبل وطائر الليل» شخصية أسطورية بالمعنى العلمي لهذا المصطلح، مشيرا إلى أن النص يعد من النصوص المرجعية من الدرجة الأولى لاحتوائه على فقرات لمراجع متعددة منها القرآن الكريم والقصص الشعبية والتراث الادبي، جمعت كلها في بوتقة سردية متجانسة متكاملة لتصنع نصا قصصيا مليئا بشخصيات مليئة بالغموض والأسرار.


وفي المداخلات ذكر الأديب ياسين الناصر أن ناصر الجاسم يتميز بانتماء نصوصه للبيئة المحلية وإبرازه للهوية الأحسائية.

أما القاص طاهر الزارعي فتحدث عن نصوص الجاسم باعتبارها نماذج يحتذي بها كتاب القصة لتطوير أساليبهم الكتابية، مؤكدا على تميز لغة السرد عند الجاسم ومدى تطورها الشديد وبراعته فيها.

وقبل ختام الأمسية قرأ الجاسم نص «ابن الماء» وبطله «حسا» الذي هو رمز للإنسان الأحسائي البسيط في تركيبته المعقدة فيما يبذله من عطاء لمجتمعه.
المزيد من المقالات
x