مارادونا: كولومبيا وأوروجواي أعادا الأمل لكرة أمريكا الجنوبية

مارادونا: كولومبيا وأوروجواي أعادا الأمل لكرة أمريكا الجنوبية

الثلاثاء ٢٦ / ٠٦ / ٢٠١٨
أشاد أسطورة كرة القدم الأرجنتينية، دييجو أرماندو مارادونا، بالفوز العريض الذي حققه منتخبا كولومبيا وأوروجواي على بولندا وروسيا على الترتيب في بطولة كأس العالم 2018، معتبرا هذا الانتصار بمثابة إحياء جديد لكرة أمريكا الجنوبية في المونديال.

وأشار مارادونا، إلى أن كولومبيا لعبت بثقة كبيرة كما لو كانت ضمنت التأهل إلى دور الستة عشر، وهذا ما قادها إلى تحقيق الفوز على بولندا يوم الأحد الماضي بثلاثية نظيفة بأقدام اللاعبين يري مينا ورادميل فالكاو وخوان كوادرادو.


وقال مارادونا: «لقد عدنا، كولومبيا لعبت وهي تعتقد أنها تقوم بالأمور على نحو سيئ وأن عليها أن تصحح من أخطائها وأن تعيد النشاط لأقدام خاميس وكوادرادو لأن كلا اللاعبين كانا مؤثرين للغاية، كانا يبحثان عن الكرة ولم يختفيا».

وأضاف: «النمر (رادميل فالكاو) جعلني أتذكر النمر قبل الإصابة، لم يمنح حارس المرمى أي فرصة»، في إشارة إلى هدف مهاجم المنتخب الكولومبي الذي تعرض لإصابة في 2014 حرمته من المشاركة في مونديال البرازيل.

وأثنى مارادونا على قدرة المنتخب الكولومبي على الانتفاض من جديد بعد سقوطه في المباراة الأولى أمام اليابان، مؤكدا أن مباراته أمام السنغال في الجولة الأخيرة من دور المجموعات ستكون شرسة للغاية، بسبب المستوى الكبير لكلا المنتخبين.

وأشاد النجم الأرجنتيني السابق أيضا بمنتخب أوروجواي وبالفوز الذي حققه على روسيا بثلاثية نظيفة بأقدام اللاعبين لويس سواريز وايدنسون كافاني ودينيس تشيريشيف، لاعب المنتخب الروسي، بالخطأ في مرماه.

وأبدى مارادونا، الفائز مع الأرجنتين بلقب المونديال عام 1986 في المكسيك، إعجابه بمستوى مهاجمي أوروجواي وبمدافع الفريق دييجو جودين، الذي أكد أنه نجم يختلف كليا عن الإسباني سيرخيو راموس.
المزيد من المقالات
x