مسرح البولشوي معلم سياحي ورمز قومي روسي

مسرح البولشوي معلم سياحي ورمز قومي روسي

الثلاثاء ٢٦ / ٠٦ / ٢٠١٨
بدأ مسرح البولشوي حياته كمسرح خاص تعود ملكيته للأمير اورسوف، وفي عام ١٧٧٦ تم السماح للمسرح بإقامة العروض الفنية الترفيهية ومنها عروض الاوبرا، ومن تلك الفترة انطلق العهد المزدهر للمسرح.

ولعبت جامعة موسكو دورًا مهمًا في تطور المسرح، حيث اهتمت الجامعة بتقديم الشهادات


والحصص التعليمية الموسيقية، وتم استقطاب أمهر الفنانين عبر برامج الجامعة المختلفة.

أول مبنى للمسرح كان يقع على نهر النغلنكا وتم تقديم أول عرض اوبري فيه، وفي عام ١٨٢٥ تم اعادة بناء المسرح بعد تعرضه للاحتراق في عام ١٨٠٥ وتم توسيعه ليعتبر أحد أكبر المسارح آنذاك، وتم تسميته بمسرح البولشوي.

و في خريف ١٩٤٣ تم اعادة بناء المسرح بعد الدمار الذي شمله من اثار الحرب العالمية الثانية وتم توسعة المسرح على عدة مراحل ليشمل اضافة العديد من المباني من الفترة ١٩٧٠ حتى ٢٠٠٥، أما آخر توسعة للمسرح فكانت من الفترة ٢٠٠٥ حتى ٢٠١١، حيث تم تجهيز المسرح بأفضل التقنيات البصرية والسمعية.

ويعتبر المسرح أحد أهم المعالم السياحية في موسكو، ويعتبر رمزًا قوميًا في روسيا لما قدمه من اضافات تاريخية للثقافة الفنية في روسيا، ولا يزال يقدم المسرح لمسة فنية رائعة على ضفاف موسكو.
المزيد من المقالات
x