التحالف يوجه ضربة موجعة لحزب الله.. مقتل 8 من إرهابييه بصعدة

الجيش اليمني: وصلنا إلى تخوم الحديدة.. وخطة لإحكام الحصار على الميليشيات

التحالف يوجه ضربة موجعة لحزب الله.. مقتل 8 من إرهابييه بصعدة

الثلاثاء ٢٦ / ٠٦ / ٢٠١٨
وجه التحالف العربي، بقيادة المملكة، ضربة موجعة جديدة لحزب الله الإرهابي، الذراع العسكرية الإيرانية في الدول العربية، وميليشيات الحوثي.

وأعلن التحالف العربي، أمس الاثنين، أن قواته قتلت ثمانية من إرهابيي ميليشيات حزب الله اللبناني في محافظة صعدة اليمنية معقل ميلشيات الحوثي.


وقال المتحدث باسم التحالف العقيد الركن تركي المالكي أمس: إنه جرى «استهداف 41 عنصرا ارهابيا في عقبة مران وتدمير عرباتهم ومعداتهم»، مضيفا: «من بين القتلى ثمانية عناصر من حزب الله اللبناني الإرهابي. قائد وسبعة عناصر إرهابية».

وفي مؤتمر صحفي في الرياض، اوضح المالكي ان عناصر حزب الله كانوا ضمن مجموعة «متوجهة (...) الى قرب الحدود السعودية وتم رصدهم ضمن عملية مراقبة من خلال المنظومات الاستخباراتية».

وتابع: إن «العناصر الارهابية (...) سواء من حزب الله او من النظام الايراني تأتي لمساعدة المتمردين في اطلاق الصواريخ البالستية ولتدريبهم على الخبرات القتالية».وشدد المالكي على استمرار دعم عمليات الجيش اليمني في صعدة.ويأتي ذلك بينما وصلت القوات اليمنية المشتركة إلى تخوم مدينة الحديدة، وكشف الجيش اليمني أمس الإثنين، عن وجود خطة لإحكام الحصار على الميليشيات في المدينة، مشددًا على أن الميناء يعتبر هدفًا إستراتيجيًا.

155 صاروخا

وقال المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف في مؤتمره الصحفي: إن التعنت الحوثي يفشل جميع الجهود السياسية لحل الأزمة سياسيا، مشددا على أن العمليات العسكرية مستمرة للضغط على الميليشيات للجلوس على طاولة المفاوضات، مؤكدا دعم التحالف لجهود المبعوث الأممي.

وأفاد المالكي بأن ميليشيات الحوثي تواصل تهديد المدنيين ودول الجوار، موضحا أن الصواريخ التي أطلقت باتجاه المملكة بلغت 155 صاروخا، واصفا عمليات الاطلاق بالتصرفات اليائسة، وأكد في هذا السياق، أن تحرير الحديدة سيؤمن الساحل الغربي ويوقف تهريب الصواريخ الباليستية والأسلحة لميليشيات الحوثي.

تطهير الحديدة

وحول العمليات الجارية في الحديدة أكد العقيد المالكي: إن الجيش الوطني والمقاومة الشعبية يواصلان تطهير المدينة، وجرت إزالة نحو 60 ألف لغم، مضيفا: إن الميليشيات تواصل زرع الألغام في اليمن، واستخدام الأطفال في المعارك، موضحا أن التحالف يتقيد بقواعد الحروب وفقا لقانون جنيف، كاشفا أن الميليشيات تستخدم المدنيين دروعا بشرية في الحديدة، علاوة على نصبها الأسلحة فوق المباني السكنية، مطالبا المجتمع الدولي بوقف انتهاكات الميليشيات الحوثية.

وقال المالكي: إن الميليشيات منعت وصول المساعدات للمدنيين، مبينا أن التحالف مستمر باصدار التصاريح لسفن الإغاثة، كما أنه زاد من إجراءات تأمين السفن عقب الاعتداء على السفينة التركية .

رأس الأفعى

من جانبه، أكد قائد اللواء الثالث عروبة اللواء عبدالكريم السدعي، مقتل المئات من الحوثيين في عملية قطع رأس الأفعى.

وقال السدعي في تصريح لـ «سبتمبر نت»: إن المعارك المستمرة منذ أسبوع في جبل «الروقي» والمناطق المحيطة به في جبهة الملاحيظ ضمن عملية قطع رأس الأفعى، خلفت نحو 220 قتيلًا من عناصر الميليشيات، مشيرًا إلى أن الجيش اضطر إلى دفن جثث قتلى الحوثيين بعد فرار من تبقى من عناصرهم.

وأوضح اللواء السدعي أن قوات الجيش تمكنت من تحرير قمة جبل «حرم» في المديرية ذاتها، وأنها باتت تسيطر ناريًا على عدد كبير من المواقع المحيطة بالجبل.

ولفت إلى أن مقاتلات التحالف العربي ساندت قوات الجيش خلال تلك العمليات وقصفت مواقع الميليشيات.

معارك مستمرة

وقتل عدد من عناصر ميليشيات الحوثي الإيرانية في المعارك المستمرة في جبهة الساحل الغربي، لا سيما مدينة الحديدة، في وقت أقدم المتمردون على نهب الحواجز الخرسانية التي تحيط بالسفارات في صنعاء.

وأفادت مصادر يمنية محلية بمقتل 18 مسلحًا من الميليشيات الانقلابية في مواجهات مع المقاومة اليمنية المشتركة، بدعم التحالف العربي، على جبهات الساحل الغربي لليمن.

وتركزت المواجهات في الأطراف الجنوبية الغربية لمدينة الحديدة، في حين شهد المحور الشرقي لمطار الحديدة قصفًا متبادلًا بين المقاومة والميليشيات المسلحة.

وفي محاولة لتعزيز صفوفها في الحديدة، نهبت ميليشيات الحوثي الحواجز الخرسانية في محيط السفارات الأجنبية في صنعاء، ونقلتها إلى الحديدة؛ لاستخدامها متاريس هناك.

وأكدت مصادر محلية أن أكثر من 30 شاحنة وصلت إلى الحديدة محملة بالقطع الخرسانية المنهوبة، حيث بدأت ميليشيات الحوثي الإيرانية بوضعها في الشوارع والتمترس خلفها.

انتهاكات الحوثي

من جانب آخر، دفعت الحالة الهيستيرية الميليشيات الانقلابية لممارسة انتهاكات بحق المدنيين في الحديدة وأيضا بحق مقاتليها.

ودفع رفض العشرات من المقاتلين الحوثيين العودة إلى ساحة المعركة الميليشيات إلى تنفيذ عمليات اغتيال بحق البعض منهم.

ووفق مصادر ميدانية فان أحدث هذه العمليات تمثل بقتل أحد العناصر في مديرية الحداء التابعة لمحافظة ذمار، بعد أن رفض العودة إلى جبهة الساحل الغربي.

ولم يكتف الحوثيون بذلك، فهددوا المشايخ والشخصيات القبلية والاجتماعية في ذمار بالاعتقال والتصفية في حال التقاعس عن تجنيد مقاتلين.

وزادت الانتهاكات بعد أن ظهرت خسائر الحوثي الفادحة، وكشفت اخر إحصائية، وفقا لمصادر يمنية، أن نحو ألف من عناصر الحوثي قتلوا منذ بدء معركة تحرير الحديدة من بينهم قيادات عسكرية.
المزيد من المقالات
x