فرنسا بحاجة لإثبات قدراتها أمام الدنمارك

فرنسا بحاجة لإثبات قدراتها أمام الدنمارك

الاثنين ٢٥ / ٠٦ / ٢٠١٨
لم تتألق فرنسا بعد في كأس العالم لكرة القدم لكنها تملك سببا وجيها لإثبات امتلاكها لقدرات استثنائية عندما تواجه الدنمارك في المجموعة الثالثة اليوم الثلاثاء.

وتأهلت فرنسا لأدوار خروج المغلوب، بالانتصار على استراليا وبيرو في أول مباراتين، لكنها بحاجة لتجنب مواجهة كرواتيا في دور الستة عشر عقب تألق الفريق القادم من البلقان، والمرشح لصدارة المجموعة الرابعة، في أول مباراتين.


وتحتاج بطلة العالم 1998 للتعادل أيضا لتتصدر المجموعة وتخوض مواجهة تفضلها أكثر أمام صاحب المركز الثاني في المجموعة الرابعة سواء كان الأرجنتين أو نيجيريا أو أيسلندا.

وهناك سبب آخر لكي تظهر فرنسا أفضل ما لديها بعد قول أوجه هاريده مدرب الدنمارك الشهر الماضي: إن فريق المدرب ديدييه ديشان لا يملك «شيئا استثنائيا».

وستتأهل الدنمارك إلى الدور التالي في حال تعادلها لكن الخسارة مصحوبة بفوز استراليا على بيرو قد تدفع بالفريق إلى خارج البطولة.

ويبدو أن فرنسا تخشى كرواتيا أكثر من الدنمارك التي تغلبت عليها ست مرات في اخر سبع مواجهات بينهما.

ويظل تذبذب أداء المهاجم أنطوان جريزمان، الذي وصل روسيا مرهقا بعد موسم طويل مع ناديه أتلتيكو مدريد، صداعا محتملا للفريق.

وفي حال تفضيل ديشان إراحة بعض لاعبين يمكنه أن يضع بوجبا وبليز ماتودي بين البدلاء عقب حصولهما على انذارين في أول مباراتين.

وفي المباراة الثانية بنفس المجموعة تدخل استراليا المباراة الأخيرة ضد بيرو تحت ضغط كبير إذ ان آمالها في بلوغ أدوار خروج المغلوب لكأس العالم لكرة القدم معلقة بخيط رفيع يتمثل في تحقيق انتصار لا بديل عنه وبأكبر عدد من الأهداف مع التعلق بالأمل في أن تنتصر فرنسا على الدنمارك.

ومع تأكد خروج بيرو من المجموعة الثالثة وضمان تأهل فرنسا إلى دور الستة عشر تتنافس استراليا بقيادة المدرب بيرت فان مارفيك مع الدنمارك على البطاقة الثانية. ومع امتلاكها نقطة واحدة مقابل أربع للدنمارك تحتاج استراليا للفوز على بيرو وانتصار فرنسا على الدنمارك لتحافظ على آمالها في التأهل بفارق الأهداف.
المزيد من المقالات
x