3.4 مليار ريال حصيلة الاكتتابات الأولية خلال 6 شهور

مسجلة ارتفاعاً بنسبة 61% مقارنة بالعام الماضي

3.4 مليار ريال حصيلة الاكتتابات الأولية خلال 6 شهور

يفصل النصف الأول من العام الجاري 2018 أيام قلائل، ويحدو المستثمرين والمهتمين بالسوق المالية السعودية (تداول) الأمل في أن يكون النصف الثاني من العام الحالي أفضل من سابقه في الطروحات الأولية، وخصوصاً في شركات السوق الرئيسة (تاسي) التي غابت تماما عنهم بالنصف الأول، وذلك مع إعلان هيئة السوق المالية خلال الفترة الأخيرة عن طرح شركتين للاكتتاب العام وإن لم يتم تحديد تاريخ الاكتتاب بعد، والذي سيكون على الأرجح بالنصف الثاني.

وعلى الرغم من غيابها عن سوق تاسي وبشكل تام، وانخفاض عددها، إلا أن ما تم طرحه من صناديق عقارية متداولة والشركة الوحيدة التي تم طرحها في السوق الموازية (نمو) استطاعت أن تجمع متحصلات اكتتاب فاقت بكثير نظيراتها بالنصف المقابل من العام الماضي.


زيادة 61%

ووفقاً لرصد وحدة التقارير المالية بـ«اليوم» فإن حصيلة الاكتتاب في ستة صناديق عقارية متداولة تم طرحها خلال النصف الأول من العام الحالي 3.435.7 مليار ريال، بينما بلغت حصيلة الاكتتاب على شركة تم طرحها في سوق نمو 32.4 مليون ريال، ليصل مجموعهم إلى 3.468 مليار ريال مقابل 2.152 مليار ريال مجموع حصيلة الاكتتاب على خمسة صناديق عقارية متداولة وتسع شركات تم الاكتتاب عليها في نمو خلال النصف الأول من العام 2017.

مفيك ريت 25.6%

تم الاكتتاب بالنصف الأول من العام الحالي على ستة صناديق عقارية متداولة، حيث استحوذ صندوق مفيك ريت على أكثر من ربع حصيلة الاكتتاب للصناديق الستة وبنسبة 25.6% بعد ان وصلت حصيلة الاكتتاب عليه 879.5 مليون ريال، تلاه صندوق بنيان ريت بنسبة 19% وبقيمة 651.5 مليون ريال، وسدكو كابيتال بنسبة 18.9% وبقيمة 650 مليون ريال، و13.8% لصندوق جدوى ريت وبقيمة بلغت 474 مليون ريال، و12.4% لصندوق الراجحي ريت وبقيمة 426.7 مليون ريال، وأخيرا صندوق وابل ريت بنسبة 10.3% وبقيمة 354 مليون ريال.

وبلغ حجم حصيلة الاكتتاب على الصناديق الستة 3.43 مليار ريال، وهو ما يزيد وبنسبة 16.67% عن ما جمعته تسعة صناديق تم الاكتتاب عليها خلال العام الماضي كاملا، حيث بلغ حجم حصيلة الاكتتاب عليها 2.94 مليار ريال فقط.

شركة واحدة

ولم تشهد كل من سوق تاسي أو سوق نمو سوى اكتتاب واحد وكان على شركة الوطنية للبناء والتسويق، حيث تم الاكتتاب على 1.2 مليون سهم من أسهمها وبسعر 27 ريالا للسهم لتجمع حصيلة من اكتتابها بلغت 32.43 مليون ريال. في حين كان قد تم الاكتتاب في النصف الأول من العام 2017 على 20.48 مليون سهم موزعة على تسع شركات جمعت 752 مليون ريال.

اكتتابان

أعلنت هيئة السوق المالية السعودية وخلال الفترة الأخيرة عن اكتتابين الأول لشركة الوطنية للتربية والتعليم حيث تمت الموافقة على طرح 13 مليون سهم تمثل 30.23% من أسهم الشركة، والثاني كان لشركة لجام للرياضة وتمت الموافقة على طرح 15.715 مليون سهم تمثل 30% من أسهمها.

تباطؤ عام

ولم تكن المملكة مختلفة بين دول المنطقة في انخفاض الاكتتاب على مستوى سوق تاسي أو سوق نمو، حيث ذكر تقرير صادر عن شركة بيكر آند ماكنزي أن المخاوف المتعلقة بالظروف الجيوسياسية، لاسيما السياسات الوقائية للرئيس الأمريكي، وتعثر مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، أثرت وبشكل واضح على اتجاهات وشهية المستثمرين.

وأشار التقرير إلى أن حصيلة الاكتتاب العام في منطقة الشرق الأوسط تراجعت وبنسبة 70% لتصل إلى 263 مليون دولار كانت نتيجة الاكتتاب على ست شركات بالمنطقة كلها، مقابل 13 اكتتابا في نفس الفترة من العام الماضي جمعت 872 مليون دولار.

حالة تفاؤل

ولا يزال هناك حالة من التفاؤل بأن يكون النصف الثاني من العام الحالي أفضل من الأول، حيث من المتوقع ارتفاع نشاط الاكتتابات نتيجة لحملة الخصخصة التي تشهدها المنطقة، إذ ستؤدي إلى إدراج الشركات الحكومية وشبه الحكومية في السوق، بالإضافة إلى ما الاكتتاب الذي ينتظره العالم كله، وهو اكتتاب أرامكو السعودية والذي من المتوقع أن يتم في 2019 ولكن الحكومة قد تسعى لطرح بعض القطاعات في الشركات المملوكة لها قبل هذا طرح هذا العملاق.
المزيد من المقالات
x