زراعة الشرقية: لا خطورة من «حلم الغبار» على التمور

زراعة الشرقية: لا خطورة من «حلم الغبار» على التمور

الثلاثاء ٢٦ / ٠٦ / ٢٠١٨
قلل مدير عام شؤون الزراعة بالمنطقة الشرقية م. طارق الملحم من خطورة تعرض تمور المنطقة الشرقية لما يعرف بحلم الغبار الذي ينتج عن عواصف رياح البوارح التي تتعرض لها المنطقة الشرقية.

وقال: إن الزراعة بالمنطقة الشرقية تقوم بعمليات إرشاد مستمرة وتقيم محاضرات للمزارعين رغم أن مزارعي المنطقة الشرقية على دراية تامة بعملية مواجهة ذلك، ولديهم خبرة في عملية التعامل مع الآفات التي تسببها رياح البوارح وغيرها من الآفات الزراعية. ‏‫


وأكد الملحم أن فرع وزارة البيئة والمياه بالمنطقة الشرقية ‏‫يعمل زيارات دورية على المزارع و المزارعين، بالإضافة إلى عقد الورش والندوات التثقيفية عن المرض المعروف بـ«حلم الغبار» وماهيته وطرق الإصابة به وكيفية التعامل معه من حيث الوقاية والمكافحة، وكذلك توفير المبيدات المناسبة لمكافحته والتي توزع عادة على صغار المزارعين، مشيرًا إلى أن طريقة المعالجة تتم بالرش بأحد مبيدات العناكب وذلك ثلاث مرات كل ثلاثة أسابيع.

من جانبه أكد المستشار الزراعي ووكيل وزارة الزراعة سابقا د.خالد محمد الفهيد، ان حلم الغبار أو ما يطلق عليه الغبيرة الذي ينتج عن العواصف الترابية بالمنطقة الشرقية قد يتسبب الاصابة به بخسائر في المحصول تصل إلى نسبة 100 في المائة اذا لم يتم علاجه في وقت مبكر. مما يتطلب أهمية المراقبة المستمرة للنخيل في المزرعة؛ لتلافي حدوث مثل هذه الخسائر.

وقال: إنه من المؤكد ان التقلبات الجوية الحادة سواء عواصف ترابية أو صقيعًا أو درجات حرارية لها تأثير على المزروعات وخاصة الخضار والفاكهة.
المزيد من المقالات
x