الجامع المركزي الكبير في موسكو تحفة معمارية

الجامع المركزي الكبير في موسكو تحفة معمارية

الاحد ٢٤ / ٠٦ / ٢٠١٨
وفق العرب والمسلمون على هامش تواجدهم في العاصمة الروسية موسكو، حيث كأس العالم ٢٠١٨، بإقامة شعائرهم الدينية بكل يسر وسهولة بداية من صلاة عيد الفطر المبارك وليس انتهاء بصلاة الجمعة، حيث شهدت الجوامع والمساجد في موسكو حشداً كبيراً من السعوديين والعرب وكافة المسلمين، وتواجد العديد من الزملاء الإعلاميين السعوديين وكذلك ضيوف هيئة الرياضة في وقت مبكر لأداء صلاة يوم الجمعة المنصرم.

من أشهر الجوامع الكبيرة في العاصمة الروسية موسكو، جامع موسكو المركزي، في العاصمة الروسية، الذي تولت إنشاءه الإدارة الدينية في روسيا، ويظهر تصميمه الداخلي على الطراز العثماني الكلاسيكي، والذي يمتاز بالأشغال الفنية الدقيقة، وأهدى المركز الديني إلى مسلمي روسيا منبر ومحراب الجامع وثرياته، بالإضافة إلى لوحات الخط العربي، المخطوطة على الطراز العثماني الكلاسيكي العائد للقرنين الـ ١٦ والـ ١٧ الميلاديين.


وتبلغ الطاقة الاستيعابية للمسجد حوالي ١٠ آلاف مصل.

ويشكل المسلمون في جميع مدن روسيا ما نسبته 20% من عدد السكان الإجمالي الروسي، أي ما يساوي ثمانية وعشرين مليون مسلم، وتعتبر الفئة المسلمة أكبر أقلية دينية في البلاد، ويصل عدد المساجد في موسكو أربعة مساجد تعتبر من أكبر المساجد في أوروبا، كما توجد العديد من المساجد في بقية المدن الروسية ومن أشهرها جامع سانت بطرسبيرغ الشهير.
المزيد من المقالات
x