خطيب جامع موسكو يُشيد بالأخلاق السعودية الأصيلة

جماهير الأخضر نظفت المدرجات عقب لقاء الأوروغواي

خطيب جامع موسكو يُشيد بالأخلاق السعودية الأصيلة

الاحد ٢٤ / ٠٦ / ٢٠١٨
أشاد ضميرجان زين الدينوف إمام وخطيب المسجد الجامع بموسكو، أمام عشرات الآلاف من المصلين الذين أدوا صلاة الجمعة في المسجد الرئيسي بموسكو، بالسلوك التربوي والأخلاقي الرفيع، الذي أظهره مشجعو المنتخب الوطني للمملكة العربية السعودية، بعد انتهاء مباراة فريق بلادهم أمام فريق الأوروغواي، على أرض ملعب «روستوف أرينا» بمدينة روستوف على نهر الدون.

وأكد إمام وخطيب المسجد الجامع بموسكو في خطبة يوم الجمعة، على سمو مشجعي المنتخب الوطني للمملكة العربية السعودية بأخلاقهم الرفيعة وتهذيبهم، حيث أصبحوا خير مثال يحتذى به بالنسبة لمواطني ومشجعي جميع الدول المشاركة في نهائيات كأس العالم 2018.


فبعد انتهاء المباراة التي جمعت فريقي المملكة العربية السعودية والأوروغواي، والتي انتهت بفوز الأوروغواي على المنتخب السعودي بهدف مقابل لا شيء، قام مشجعو فريق المنتخب الوطني بالمساعدة في إزالة الأنقاض والمخلفات في قطاع المدرجات الخاص بالمشجعين السعوديين، الذين حضروا المباراة، وقاموا بتجميع الأكواب والعبوات البلاستيكية والمعدنية والورقية في أكياس بلاستيكية كبيرة، وتركوا المكان نظيفا كما كان قبل بدء المباراة.

وثمن إمام وخطيب المسجد الجامع بموسكو هذا السلوك الرفيع، وحث عشرات الآلاف من المصلين على الاقتداء بهم، قائلا: «اخوتي الأعزاء، تعرفون جيدا أنه في هذه الأيام يجري حدث كبير في روسيا، ألا وهو نهائيات كأس العالم لكرة القدم، وتعرفون كذلك أن من بين الفرق المشاركة في هذا الحدث الرياضي العالمي أربعة منتخبات عربية، وبالرغم من أن هذه المنتخبات لم توفق في إحراز نتائج كبيرة ومتقدمة، إلا أن أعضاء هذه المنتخبات، والمشجعين ضيوف هذا المونديال من العالم العربي والإسلامي، كانوا خير ممثل للإسلام والشعوب العربية والإسلامية».
المزيد من المقالات
x