سعوديات في الوم الاول لقيادة السياة : سنثبت للعالم النجاح

سعوديات في الوم الاول لقيادة السياة : سنثبت للعالم النجاح

تنفيذا لأمر خادم الحرمين الشريفين، يبدأ صباح اليوم تطبيق رفع حظر القيادة عن النساء، وتنطلق السعوديات والمقيمات الحاصلات على رخص القيادة النظامية من المدارس الخمس المصرح بها لقيادة سياراتهن بأنفسهن بلا سائق أو مرافق وذلك لأول مرة، وسط فرحة كبيرة باعتبارها خطوة كبيرة من القيادة الرشيدة في سبيل تمكين المرأة وتحقيق رؤية المملكة 2030، وأكدت سيدات حاصلات على رخص القيادة أن اليوم الأحد بداية الانطلاقة الفعلية لقيادة المرأة للسيارات والتي تُعد مرحلة انتقالية لتمكين المرأة السعودية في شتى المجالات ومنحها الاستقلالية في التنقل بدون الاعتماد على السائقين، مؤكدات ان قيادة المرأة للسيارة ضرورة وليست ترفًا.

وأوضحن لـ «اليوم» أن القرار جاء داعمًا للأسرة السعودية وممكنًا للمرأة ومعينًا لها لقضاء حاجاتها بنفسها، مشيدات بتفاعل جميع شرائح المجتمع معهن في هذه الخطوة التي تُعد تاريخية في المجتمع السعودي، داعيات جميع قائدات السيارات للانتباه والحذر وعدم استخدام الجوال أثناء القيادة؛ لأن خوفهن الأساسي من الحوادث المترتبة على الانشغال عن الطريق.


وقالت وكيلة عمادة تقنية المعلومات والتعليم عن بعد بجامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز د. تهاني بنت إبراهيم الدسيماني: «منذ صدور القرار بالسماح للمرأة بالقيادة، بدأت جميع الجهات المهنية تسهيل كافة الإجراءات التي من شأنها مساعدة المرأة على التدريب واستخراج رخص القيادة وفي مقدمتها إدارات المرور في جميع مدن ومحافظات المملكة، والتي تعاملت الكترونيًا مع كافة الطلبات وأجرت الاختبارات الميدانية بكل يسر وسهولة ومهنية وإتقان بتعاون رجال المرور، وكل ذلك كان في زمن قياسي».

وأضافت الدسيماني: «الكثير من السيدات سعيدات بالقرار ومنهن من قامت بترحيل السائق، وانصحهن بالتدريب وتبادل النصائح والإرشادات لقيادة آمنة سواء في الاجتماعات أو من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، وكلهن طموح واستعداد لبداية تجربتهن بأمان وحرص شديد على احترام قوانين المرور وإعطاء حق الطريق، وفيما يخص تجربتي الشخصية خارج المملكة فلقد كانت ممتازة من جميع النواحي، حيث نقلتني هذه التجربة من الشخص المتكل والمنتظر لمساعدة الآخرين إلى الشخص المسئول عن نفسه وعن الآخرين أيضا، وطورت لدي مهارات الاعتماد على النفس والإحساس بالمسئولية حيث كنت مضطرة للخروج في أوقات تساقط الثلج وكانت الطرقات خطرة للغاية لكني استطعت القيادة باقتدار وتخطي هذه العقبات بنجاح، ومنحتني القيادة إحساسًا كبيرًا بالأمان لي ولأطفالي ومكنتني من تسيير أموري بنفسي».
المزيد من المقالات
x