مرور تبوك يستعد لإصدار 60 رخصة لمتدربات جدد

مرور تبوك يستعد لإصدار 60 رخصة لمتدربات جدد

السبت ٢٣ / ٠٦ / ٢٠١٨
أكد مدير مرور منطقة تبوك العميد محمد العتيق، أن الإدارة تعمل على تنفيذ القرار السامي القاضي بالسماح للمرأة بالقيادة، وفق الضوابط الشرعية ‏والنظامية المحددة.

وأضاف عقب تدشينه مساء أمس الأول، الفعالية الترفيهية والتثقيفية والتعليمية للمرأة عن قيادة السيارة، التي أقيمت بمنتزه الملك عبدالعزيز بمدينة تبوك بعنوان «توكلي وانطلقي»، وتستمر ثلاثة أيام: إن إدارة المرور بتبوك تستعد لإصدار 60 رخصة قيادة جديدة لمتدربات جدد تقدمن لطلب رخص قيادة لدى مدرسة تعليم النساء بالمنطقة، مشيرا إلى أن الإدارة أصدرت حتى اليوم (أمس الأول) 40 رخصة قيادة للسيدات ضمن الاستعدادات الجارية لمواكبة تطبيق قرار السماح للمرأة بالقيادة، المقرر تنفيذه غدا الأحد، ليصل العدد إلى 100 سيدة ستتمكن من قيادة المركبة بكل أمان في شوارع المنطقة.


وأوضح العميد العتيق، أن عملية استخراج رخصة القيادة تنقسم إلى ثلاث فئات، الأولى السيدة التي تمتلك رخصة سارية المفعول، حيث يتم إصدار الرخصة بواسطة الإدارة، حيث تخضع السيدة للاختبار قبل استبدال الرخصة الأجنبية بالرخصة السعودية، والفئة الثانية من لديها رخصة منتهية الصلاحية، حيث تخضع للتدريب لمدة 6 ساعات بمعدل ساعتين في اليوم، وبعد انتهاء فترة التدريب يتم إجراء الاختبار، في حال النجاح يتم صرف الرخصة على الفور، مبينا أن المتدربة التي تمتلك رخصة منتهية في حال فشلها في اجتياز المهارات، تدخل في دورة تدريبية أخرى لمدة 4 ساعات بهدف اتقان المهارات المطلوبة كافة، بينما الفئة الثالثة السيدة التي لا تمتلك رخصة قيادة نهائيا، تخضع لتدريب مدته 30 ساعة تدريبية ما بين 10 ساعات نظري، و20 ساعة تدريب ميداني، وبعد اجتياز الاختبار تصدر لها الرخصة.

وكان مدير مرور منطقة تبوك، اطلع على أجنحة وأركان المعرض والفعاليات التي نُظمت بإشراف مباشر من الإدارة العامة للمرور وتهدف إلى تعريف السيدات بمنطقة تبوك والمقبلات على قيادة المركبات بقواعد الأمن والسلامة المرورية على الطرق وكسر حاجز الخوف والرهبة لديهن من القيادة، فضلا عن نشر الثقافة المرورية بين الزوار، وتعريفهم بتفاصيل المركبات الميكانيكية، من خلال بعض الاستعراضات التعليمية والترفيهية.

وتحتوي الفعالية، على عدد من المعارض التثقيفية والمحطات التعليمية، التي تقدم أساسيات تعلم القيادة من خلال التجربة، ومن خلال مناطق تعليمية خاصة بالأسر والأطفال.
المزيد من المقالات
x