ميسي يشعر بالألم بعد كابوس كرواتيا

ميسي يشعر بالألم بعد كابوس كرواتيا

الجمعة ٢٢ / ٠٦ / ٢٠١٨
خرج ليونيل ميسي من نفق ملعب «نيجني نوفغورود» منحني الرأس لإدراكه أن الأرجنتين تواجه ذل الخروج من دور المجموعات في كأس العالم لكرة القدم في روسيا.

وتعرض نجم برشلونة الأسباني لهزيمة مذلة من قبل منتخب كرواتيا بثلاثية نظيفة، ما جعل المنتخب الأمريكي الجنوبي في وضع لا يحسد عليه بعد أربعة أعوام على وصوله إلى المباراة النهائية قبل الخسارة أمام ألمانيا بعد التمديد بهدف ماريو غوتسه.


كأس العالم على وشك أن تخسر اللاعب، الذي سيطر مع البرتغالي كريستيانو رونالدو، على كرة القدم على مدى عقد من الزمن.

وخسرت الأرجنتين نهائي كأس العالم عام 2014 امام المانيا صفر-1 بعد التمديد، قبل ان تعاني من خسارتين متتاليتين امام تشيلي بركلات الترجيح في نهائي كوبا امريكا في 2015 و2016.

وألمح ميسي قبل انطلاق كأس العالم الحالية الى انه قد يعتزل اللعب دوليا، وهو كان اعتزل على الصعيد الدولي بالفعل في عام 2016 قبل أن يعود عن قراره.

بعد إهداره ركلة جزاء في المباراة الأولى للأرجنتين في مونديال روسيا التي انتهت بالتعادل 1-1 مع ايسلندا، لم يكن هناك شك بأن ميسي كان يتطلع إلى المباراة ضد كرواتيا. لكنه بدا متوترا حتى قبل انطلاق المباراة، وعكست لغة جسده صورة شخص يشعر بثقل التوقعات إذ كان يفرك جبينه بتأمل عميق خلال النشيد الوطني.

وبدا للوهلة الأولى أنها ستكون ليلته، لكن الأمر لم يكن كذلك، فهو كان غائبا تقريبا ولمس الكرة 20 مرة فقط في الشوط الأول، ووحده المهاجم سيرخيو اغويرو كان أقل منه لمسا للكرة، وحتى الحارس ويلي كاباييرو كان منغمسا بالمباراة اكثر من نجم برشلونة.
المزيد من المقالات
x