نائب الرئيس اليمني: لا تهاون مع من ‏يهدد أمن بلادى ‏والمنطقة ويرفض السلام ‏

نائب الرئيس اليمني: لا تهاون مع من ‏يهدد أمن بلادى ‏والمنطقة ويرفض السلام ‏

الجمعة ٢٢ / ٠٦ / ٢٠١٨
قال نائب الرئيس اليمني، الفريق الركن، علي ‏محسن صالح، إن القيادة والحكومة الشرعية لن ‏تتهاون أبداً مع من يهدد أمن اليمن ‏والمنطقة ‏ويسعى للإخلال بالأمن والسلم الدوليين ويرفض ‏الخضوع للسلام والحوار.‏

جاء ذلك خلال اجتماع عسكري ضم المفتش العام ‏للقوات المسلحة اليمنية القائم بأعمال رئيس هيئة ‏الأركان ‏العامة اللواء الركن عادل القميري ورئيس ‏هيئة الدعم والإسناد اللوجستي اللواء الركن ‏أحمد ‏الولي ومدير دائرة العمليات الحربية اللواء ‏الركن خالد الأشول ، بالإضافة إلى قائد قوات التحالف ‏في ‏محافظة مأرب ، ‏ونائب قائد القوة الإماراتية بالمحافظة ، كُرس للاطلاع على سير العمليات ‏العسكرية في مختلف الجبهات وأوضاع ‏الوحدات ‏العسكرية والانتصارات التي تتحقق يومياً بدعم من ‏تحالف دعم الشرعية.‏


وأكد الفريق محسن، أن مشروع إيران في اليمن ‏الذي تمثله ميليشيا الحوثي الإرهابية، ‏آيل للسقوط ‏بفضل العزيمة والإصرار والتضحيات التي تبذلها ‏قوات الجيش وقوات التحالف ‏العربي.‏

وأشار نائب الرئيس اليمني، إلى المعاناة التي ‏يتجرعها السكان في مناطق سيطرة الميليشيا من ‏تجويع ‏وترهيب وتجنيد إجباري لم يستثني حتى ‏الأطفال والعجزة ، مشيداً في الوقت نفسه ‏برفض ‏الشعب اليمني وصموده في وجه مشروع ‏الحوثي وعدم انجرارهم ‏في ‏حربه وتصرفاته العبثية .‏

وحث نائب الرئيس اليمني، وفقا - لوكالة الأنباء ‏اليمنية الرسمية - على مضاعفة الجهود وتوحيدها ‏والاستمرار في العمليات العسكرية حتى ‏دحر ‏الميليشيات الحوثية ، مؤكداً أن الحرب الدفاعية ‏التي تخوضها الشرعية تهدف إلى ‏إحلال السلام ‏الذي لم يجنح له الحوثيون وتمردوا عليه ونقضوا ‏كل الاتفاقات الهادفة إلى حقن ‏الدماء.‏

ودعا الفريق محسن إلى الوقوف صفاً واحداً ‏خلف ‏قيادة الشرعية بما يخفف من معاناة الشعب ويحقق ‏طموحاتهم في بناء اليمن الاتحادي ‏القائم على ‏العدالة والمساواة والحكم الرشيد.‏
المزيد من المقالات
x