أمام المسجد النبوى: الاستقامة على الطاعات من علامات قبول العمل 

أمام المسجد النبوى: الاستقامة على الطاعات من علامات قبول العمل 

الجمعة ٢٢ / ٠٦ / ٢٠١٨
تحدث فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالله البعيجان في خطبة الجمعة اليوم عن عمر الانسان المقدر بأجل ووجوب استغلاله في الطاعات فالزمان لن يعود والسعيد من استغل عمره وزمانه في طاعة ربه .

وقال " إن المسلمين ودعوا شهر رمضان موسم الفضل والطاعات والغفران فيا سعادة من كان من الفائزين والمستقمين فالاستقامة على الطاعات من علامات قبول العمل وماتقرب عبد الى الله تعالى بشيء أحب إليه مما أفترضه عليه ولا يزال العبد يتقرب إلى الله بالنوافل حتي يحبه مستشهد فضيلته بالحديث القدسي ( إِذَا تَقَرَّبَ الْعَبْدُ مِنِّي شِبْرًا تَقَرَّبْتُ مِنْهُ ذِرَاعًا ، وَإِذَا تَقَرَّبَ مِنِّي ذِرَاعًا تَقَرَّبْتُ مِنْهُ بَاعًا ، وَإِذَا أَتَانِي مَشْيًا أَتَيْتُهُ هَرْوَلَةً ) .


وشدد إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف، على المسلمين بعد الشهر الكريم المحافظة على الفرائض وأداء النوافل وعدم هجر القرآن الكريم والحرص على قيام الليل وصيام الهواجر وصيام ستة من شوال ،قال - عليه الصلاة والسلام - : من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر .

وبين فضيلته،أن الزمان كالمال كلاهما يجب الحرص عليه والاقتصاد في إنفاقه وتدبير أمره وإذا كان المال يمكن جمعه وادخاره وتنميته فالعمر عكس ذلك فكل دقيقة ولحظة ذهبت لن تعود أبدا ولو أنفق ما في الارض جميعا ،مفيداً أن الزمن مقدر بأجل معين وعمر محدد لا يمكن أن يقدم أو يؤخر وتكون قيمته في حسن انفاقه فوجب على كل إنسان أن يحافظ على وقته ولا يفرط فيه ويصرفه في أعظم المصارف وأجلها ألا وهي طاعة الله عزوجل .

وخلص الشيخ عبدالله البعيجان، في نهاية خطبته إلى أن العمر يسير والزمان قصير وما مضى فات وكل ما هو آت آت والعمر كله مواسم طاعة فلا مجال للتفريط فيها فبهذا العمر يستطيع الإنسان أن يشتري الخلود الدائم في الجنان وفي المقابل فإن من فرط وقع في الهلاك والخسران فينبغي للعاقل أن يعرف قدر عمره وأن ينظر في أمره ويغتنم ما يفوت استدراكه فربما بتضييعه هلاكه .
المزيد من المقالات
x