محافظ صعدة: الميليشيات تنهار في معقلها الرئيس

محافظ صعدة: الميليشيات تنهار في معقلها الرئيس

الجمعة ٢٢ / ٠٦ / ٢٠١٨
قال محافظ صعدة اللواء هادي طرشان الوائلي لـ«اليوم»: إن جبهات محافظة صعدة تشهد تطورات إيجابية، وتحركات للجيش الوطني في كل المحاور وسط انهيارات وتراجع للميليشيات أمام ضربات الجيش والتحالف العربي.

وأضاف المحافظ الوائلي: إن الجيش الوطني في جبهة علب تقدم وسيطر على منطقة أبواب الحديد، وهو أهم موقع إستراتيجي بعد مندبة وسحار الشام.


وتواصل قوات الجيش الوطني عملياتها العسكرية لليوم الخامس على التوالي في جبهة الملاحيظ بمديرية الظاهر جنوبي غرب محافظة صعدة بإسناد من طيران التحالف العربي بقيادة المملكة.

وحررت قوات الجيش الوطني جبال الخرشعي والروقي، فيما تواصل التقدم نحو تحرير جبل الغرزة في جبهة الملاحيظ، التي تبعد كيلو مترا -فقط- عن سوق الملاحيظ.

ويتحرك الجيش الوطني باتجاه الخط الدولي، الذي يربط مران بالملاحيظ وحرض من أجل تضييق الخناق على الميليشيات في معقلها بجبال مران مكان زعيم الميليشيات المتمردة عبدالملك الحوثي.

ويخوض الجيش والتحالف معركة واسعة من محاور عدة في محافظة صعدة طوال الفترة الماضية، حققا خلالها تقدماً بارزاً.

وتمكن الجيش اليمني، بإسناد من التحالف، من تحرير مواقع جديدة في جبهة الملاحيظ بمديرية الظاهر جنوبي غرب محافظة صعدة، المعقل الرئيس لميليشيات الحوثي الانقلابية.

وتمكنت قوات الجيش اليمني الوطني، بدعم التحالف العربي، من نزع مئات الألغام الأرضية المتنوعة، وكذلك الكثير من العبوات المبتكرة في عدد من المناطق المختلفة أثناء تقدم العمليات العسكرية في مديرية باقم شمالي صعدة، كانت الميليشيات قد زرعتها في أماكن متفرقة بالمديرية، ما يعرّض المدنيين لخطر الألغام، خصوصاً الأطفال والنساء.

واعتبرت قوات الجيش اليمني الوطني، أن ما تقوم به الميليشيات الحوثية يعد مخالفاً للقانون الدولي الإنساني ولاتفاقيات جنيف الأربع وبروتوكولاتها الإضافية بتعريض حياة المدنيين الأبرياء للخطر.
المزيد من المقالات
x