بلاتر لا يرى في حضوره المباريات إحراجا لإنفانتينو

بلاتر لا يرى في حضوره المباريات إحراجا لإنفانتينو

الخميس ٢١ / ٠٦ / ٢٠١٨
اعتبر الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جوزيف بلاتر أن حضوره المباريات في مونديال روسيا 2018 لا يجب ان يشكل احراجا للرئيس الحالي للفيفا مواطنه جاني إنفانتينو.

وسيحضر بلاتر مباراة كوستاريكا والبرازيل اليوم الجمعة ضمن المجموعة الخامسة في سان بطرسبورج قبل العودة الى سويسرا.


وقال بلاتر: «لدينا اتصالات جيدة مع إنفانيتنو، ولا يجب ان يشعر بالحرج لحضوري المباريات».

وحضر بلاتر الأربعاء مباراة البرتغال والمغرب على ملعب لوجنيكي في موسكو والتقى بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، برغم إيقافه من قبل «الفيفا» عن ممارسة أي نشاط يتعلق بكرة القدم على خلفية الدفعة المالية غير المشروعة بقيمة 1,8 مليون يورو إلى الرئيس السابق للاتحاد الأوروبي الفرنسي ميشال بلاتيني.

وتابع الرئيس السابق لـ«الفيفا»: «تناولت العشاء مع بوتين الأربعاء، يجب أن نحيي روسيا على تنظيم كأس العالم، وبالطبع رئيس البلاد» الذي لا يريد «خلط الرياضة بالسياسة».

وأضاف: «أنا سعيد لوجودي هنا، إنها المرة الأولى التي أستقل فيها الطائرة (منذ ديسمبر 2015). تأثرت بهذا اليوم (21 ديسمبر، تاريخ بدء ايقافه) حيث لم تتم حمايتي من السلطات في بلادي».

وردا على سؤال عما إذا كان يعتبر ان على اوروبا تنظيم كأس العالم المقبلة قال بلاتر: «سبق أن قلت إن الألعاب يجب أن تعود إلى الجزر البريطانية».

وتقام كأس العالم المقبلة في قطر عام 2022، واختارت الجمعية العمومية لـ«الفيفا» في 13 يونيو الحالي دول الولايات المتحدة والمكسيك وكندا التي تقدمت بملف مشترك لاستضافة نسخة 2026.

وأوقف بلاتر (82 عاما) بداية في أواخر العام 2015 لمدة ثمانية أعوام عن مزاولة أي نشاط يتعلق باللعبة، على خلفية الدفعة المالية لبلاتيني الذي أوقف للسبب عينه والمدة نفسها. وبعد الاستئناف، خفضت عقوبة بلاتر الى ستة أعوام، وعقوبة بلاتيني الى أربعة.

ودفعت هذه القضية التي أتت ضمن سلسلة فضائح فساد هزت المنظمة العالمية، بلاتر الى الاستقالة من رئاسة الفيفا في 2015 بعد أيام قليلة على انتخابه لولاية جديدة (تولى الرئاسة بداية عام 1998)، وانتخب إنفانتينو خلفا له في فبراير 2016.
المزيد من المقالات
x