300 مليون يورو مكاسب رونالدو من تجارة الملابس ============= بيزنس النجوم.. لاعبون بدرجة رجال أعمال.. بيكيه يستثمر أمواله في مصنع لحوم.. وميسي يفضل العقارات

300 مليون يورو مكاسب رونالدو من تجارة الملابس ============= بيزنس النجوم.. لاعبون بدرجة رجال أعمال.. بيكيه يستثمر أمواله في مصنع لحوم.. وميسي يفضل العقارات

الخميس ٢١ / ٠٦ / ٢٠١٨
يتجه عدد من مشاهير كرة القدم لاستثمار مدخراتهم المالية في مشروعات تجارية واستثمارية تدر عليهم ملايين الدولارات خصوصا أن هذه المشروعات ضخمة وتتعلق بمجالات اقتصادية مهمة، وليس اللاعب المعتزل فقط هو من يتجه لإدارة الأعمال فهناك لاعبون لا يزالون في الملاعب ويخصصون جزءا من ثروتهم للمشاركة في مشروعات.

النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو استغل دخله الكبير من نادي ريال مدريد الأسباني وما يتقاضاه من ملايين الدولارات من عقود الرعاية والإعلانات، وأسس متاجر الملابس التى تحمل العلامة التجارية الخاصة به CR7، وافتتح سلسلة من الفنادق العملاقة في مسقط رأسه لشبونة بالبرتغال، وافتتح فروعا أخرى في مدينة نيويورك الأمريكية، ونجح رونالدو في الأعوام العشرة الأخيرة في تحقيق ثروة طائلة تعدت الـ 300 مليون يورو وهي عبارة عن اموال سائلة بالإضافة إلى الممتلكات الخاصة.


أما جيرارد بيكيه مدافع برشلونة والمنتخب الأسباني فيستثمر أمواله في مصنع لتصنيع اللحوم ويوزع منتجاته على مطاعم برشلونة، كما اتجه مؤخرًا لسوق الألعاب الإلكترونية، وفضل ليونيل ميسي نجم المنتخب الأرجنتيني وبرشلونة الأسباني الاستثمار فى العقارات من خلال شراء أراض ومبان كثيرة في إسبانيا والأرجنتين، كما افتتح مطعمه الأول في برشلونة والذي أطلق عليه اسم «المنظر الجميل» وتعاقد مع شركة لإدارة المشروع والتي أكدت مؤخرا أنها بصدد التوسع بإنشاء فروع عدة على مستوى العالم لهذا المطعم.

فيما يدير النجم البرازيلي نيمار جونيور لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي مع والده واحدة من أكبر الشركات الإعلامية في البرازيل وهي شركة «NR» التي ترعى العديد من نجوم الرياضة والفن في قارة أمريكا اللاتينية بوجه عام والبرازيل بوجه خاص، ولها الكثير من الأفرع في أكثر من دولة وتصل أرباحها السنوية إلى 30 مليون يورو.

أما البرازيلي جيوفاني ألبر نجم فريق بايرن ميونخ الألماني السابق، فافتتح بثروته التي جمعها في ألمانيا مشاريع كبيرة في مسقط رأسه، والإيفواري دروجبا لاعب تشيلسي الإنجليزي السابق اشترى بعد فوزه بدوري الأبطال 2012 حصة في أحد مناجم الذهب في كوت ديفوار.

وكشف لاعب أرسنال الإنجليزي السابق الفرنسى ماثيو عن امتلاكه شركة لتوليد الطاقة منذ 8 أعوام، وبعد أن ترك أرسنال وانتقل إلى ميلان الإيطالي في 2008 عمل مع شريكه على تكوين شركة طاقة من أجل إحداث ثورة في مجال صناعة الطاقة، وأنفق الملايين لإجراء العديد من الأبحاث عن طريق الموظفين والعلماء العاملين بشركته هو وشريكه بمعدل حوالي 480 موظف بمراكز مختلفة.
المزيد من المقالات
x