جمعية «بناء».. والألفا يتيم

جمعية «بناء».. والألفا يتيم

الخميس ٢١ / ٠٦ / ٢٠١٨
في رسالة كريمة من جمعية رعاية الأيتام «بناء»، وصلتني عبر الزميل علي الشهري، فوجئت بالكم الهائل من الأفكار والمبادرات التي تقدمها هذه الجمعية الرائعة للأيتام والأرامل. تلك الرسالة جاءت مكمّلة لمقال الأمس، والذي تناولت فيه حاجة الأيتام للرعاية والعطف والحنان.

هناك ما يقرب من 33 برنامجًا، وثلاث مبادرات نوعية، وأكثر من 7600 ساعة تدريبية، يستفيد منها ثلاثة آلاف يتيم ويتيمة وأرملة، اعتمدتها جمعية «بناء»، كما اعتمدت في العام الماضي 2017 ميزانية بلغت 30 مليون ريال لرعاية أولئك الأيتام والأرامل.


قبل ثلاث سنوات، أطلقت هذه الجمعية النشطة مشروعًا باسم «أهالينا»، وهو مشروع مدعوم من البنك الأهلي التجاري. ويُعتبر هذا المشروع من المشاريع النوعية؛ لأنه يُتيح للأيتام المنتسبين للجمعية الالتحاق بدورات تدريبية متقدمة ومتنوعة في الكثير من المجالات التي يحتاجها اليتيم في حياته العملية. فالرعاية دون تأهيل تضر أكثر مما تنفع.

مشروع آخر هو مشروع «جدارة»، وقد تبنته الجمعية بدعم من شركة بوينج، وتنفذه جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، ومعنيّ برفع كفاءة طلاب المرحلة الثانوية «الأيتام»، وتأهيلهم للمرحلة الجامعية.

لم تنسَ الجمعية أمهات الأيتام، فعليهن تقع مسؤولية كبيرة، ولا بد من الوقوف معهن ومساعدتهن.. فاعتمدت برنامجًا لتمكينهن في مجالات كثيرة منها «المجال الاجتماعي، والتربوي، والاقتصادي، والمهني، والتقني». وهو مشروع دعمته أيضًا أرامكو السعودية، وبالتعاون مع شركة العثمان القابضة. وقد تخرّجت من هذا البرنامج 42 أرملة، وتمّ تأهيل 20 منهن؛ ليصبحن مدربات.

مجتمعنا مجتمع خير وتكافل وتعاون. وكافل اليتيم إن كان فردًا، فقد حصد الأجر العظيم الذي أشار له سيدنا محمد «عليه أفضل الصلاة والتسليم»، وإن كان شركة أو مؤسسة فإن الله «وبإذنه تعالى» سيبارك في عملهم ويرزقهم من حيث لا يعلمون..

ولكم تحياتي.
المزيد من المقالات
x