هوجو سانشيز

هوجو سانشيز

الأربعاء ٢٠ / ٠٦ / ٢٠١٨
ولد المكسيكي هوجو سانشيز في الحادي عشر من شهر يوليو للعام (1958)م، في مدينة مكسيكو في المكسيك، وقد بدأ مسيرته الكروية مع نادي يونام بوماس في عام (1976)م وسجل معهم (99) هدفا، قبل أن ينتقل في العام (1979)م لنادي سان دييجو سوكرز الأمريكي، النادي الذي نجح في تسجيل (12) هدفا معهم.

وشكل العام (1981)م، نقطة انطلاقة للاعب المكسيكي الأبرز على مر التاريخ، وذلك بانتقاله إلى نادي أتلتيكو مدريد، حيث شارك معهم خلال (4) مواسم في (111) مباراة، سجل فيها (54) هدفا.


أما الحدث الأبرز في مسيرته الكروية، فتمثل في انتقاله إلى نادي ريال مدريد الاسباني في العام (1985)م، ليقضي أفضل سنوات حياته الكروية، حيث لعب مع العملاق الاسباني (283) مباراة، سجل خلالها (207) أهداف، وخلال (7) مواسم، قاد ريال مدريد للتتويج بلقب الدوري الاسباني خلال (5) مناسبات متتالية، وكأس اسبانيا في العام (1989)م، إضافة إلى كأس الاتحاد الأوروبي في العام (1986)م، محرزا لقب هداف الدوري الاسباني في (4) مناسبات، وكذلك جائزة الحذاء الذهبي الأوروبي لأفضل هداف في البطولات الاوروبية، التي تمكن فيها من تسجيل (23) هدفا خلال (45) مباراة، كما حصل على لقب أفضل لاعب أجنبي في اسبانيا خلال موسمين.

وشهد العام (1992)م، نهاية قصته الحالمة مع ريال مدريد الاسباني، لينتقل للعب مع نادي أمريكا المكسيكي، قبل أن يعود إلى إسبانيا في العام الذي يليه ليلعب مع نادي رايو فاليكانو، حيث شارك معهم في (29) مباراة، سجل خلالها (16) هدفا، وبعدها لعب مع نادي دالاس بيرن في (23) مباراة، مسجلا (6) أهداف، ومن ثم لعب مع نادي أتلتيكو كيلايا، قبل أن يعتزل اللعب بشكل نهائي في العام (1997)م.

مسيرة سانشيز مع المنتخب المكسيكي، والتي انطلقت في العام (1977)م، كانت مثيرة هي الأخرى، حيث شارك مع منتخب بلاده في ثلاث نهائيات لكأس العالم، وذلك في الأعوام (1978)م و(1986)م و(1994)م، وتألق طوال مسيرته مع المنتخب المكسيكي، مما قاده لأن يحصل على لقب لاعب القرن في المكسيك، وأفضل رياضي في تاريخ المكسيك، وكذلك أفضل لاعب فى تاريخ امريكا الشمالية والوسطى، كما أنه المكسيكي الوحيد في قائمة بيليه لأفضل (125) لاعبا في التاريخ «فريق الفيفا للأساطير».

واشتهر الأسطورة المكسيكي بألعابه الهوائية الغريبة، حيث سجل من خلالها أهدافا مميزة جدا من أوضاع طائرة، كما أنه كان يحتفل بتسجيله للأهداف من خلال الشقلبة بشكل جميل، أشبه بلاعبي الجمباز، وهو ما لم يكن معهودا في تلك الفترة.
المزيد من المقالات
x