وأنا مع رأيهم

وأنا مع رأيهم

الأربعاء ٢٠ / ٠٦ / ٢٠١٨
التقيت بالامس مجموعة من تجار التجزئة غالبيتهم يبيعون الملابس والعطور والكماليات في مولات ومناطق تجارية مميزة، جميعهم يشتكون قلة دخلهم لهذا العام اذا ما قورن بالأعوام السابقة، وبعضهم علل ذلك بكثرة المحلات ووجود خيارات كثيرة أمام المستهلك، اثنان منهم قالا «وأنا مع رأيهما» ان ثقافة المستهلك قد تطورت وأصبح ينتقي السلع بحرفية ويعرف نوع الخامة والشركة المصنعة وبلد التصنيع وحتى أجور النقل.

ولو انهم غير راضين عن الدخل إلا أنني كمستهلك سرني هذا التطور الصحي «مع أنني أبديت أمامهم تذمري من هذا الدخل غير المتوقع» وسألتهم عن كيفية تسديد إيجاراتهم العالية وأجور العمالة والرسوم؟! عرفت فيما بعد ان هناك تخفيضا في إيجارات المحلات وصل في بعضها الى 20٪ وحققت نسبة السعودة معدلات مرتفعة خففت من الرسوم بشكل كبير كما انخفضت أجور النقل بين دول الخليج، وهذه مجتمعة تصب في مصلحة التاجر «رغم أن تذمر التاجر مرض جيني يصعب علاجه».
المزيد من المقالات
x