الأطفال .. عنوان العيد الأجمل ومصدر الفرح الأول

حيوية ومرح في مواقع الفعاليات

الأطفال .. عنوان العيد الأجمل ومصدر الفرح الأول

الأربعاء ٢٠ / ٠٦ / ٢٠١٨
رغم أن العيد هو مصدر سعادة للكبير والصغير، إلا أن فعاليات العيد وبرامجه التي يتوافد عليها الأطفال تشكل جذبًا ومرحًا لهم وتخرجهم من إيقاع الحياة اليومية.

وقد شهدت المواقع التي نظمت فيها الجهات المعنية بالمنطقة الشرقية احتفالات الأهالي بعيد الفطر المبارك هذا العام، إقبالًا كثيفًا من العائلات، وبالطبع كان لحضور الأطفال طابع مميز وجو خاص ومرح بريء؛ ما أعطى الفعاليات شكلًا مختلفًا وبهجة كبيرة.


وخلافًا للحيوية التي ساهم حضور الأطفال في بثها في أروقة الفعاليات، كانت الأركان الخاصة بالأطفال تعج بالصخب البريء والتزاحم العفوي؛ إذ اكتظت أركان الرسم على الوجوه والنقش بالحناء وأركان الألعاب الحديثة والقديمة بآلاف الصغار من بنين وبنات وحولهم أهاليهم، بعضهم يراقبهم والبعض الآخر يتنازل لرغبتهم في الرسم أو النقش أو ممارسة اللهو في الألعاب المختلفة، وفي كل هذه الحالات لا يكترث الطفل إلا لإشباع نفسه من فرصة يحرص على ألا يضيع دقيقة منها دون أن تُدخل إلى نفسه البهجة والمرح والسرور.
المزيد من المقالات
x