«الإرهاب» فزاعة شركات الأمن لتحقيق أرباح ================== 445 مليون يورو تكلفة الملف الأمني بالمونديال

«الإرهاب» فزاعة شركات الأمن لتحقيق أرباح ================== 445 مليون يورو تكلفة الملف الأمني بالمونديال

الثلاثاء ١٩ / ٠٦ / ٢٠١٨
سيطرت المخاوف على مسؤولي الاتحاد الدولي «فيفا» ومنظمي النسخ الأخيرة لبطولات كأس العالم من حدوث هجمات إرهابية قد تفسد البطولة التي ينتظرها عشاق كرة القدم مرة كل أربعة أعوام، وبدأت هذه الهواجس تظهر بشكل مبالغ فيه في بطولة 2010 بجنوب إفريقيا لكن تم اكتشاف أن التهديد بالإرهاب كان فزاعة تستغلها شركات الأمن الكبرى من أجل الحصول على عقود رعاية في البطولات في مقابل مبالغ كبيرة، ثم تكرر الأمر ذاته في نسخة 2014 في البرازيل.

ورغم أن روسيا تتمتع بسمعة أفضل في مجال الأمن عن جنوب أفريقيا والبرازيل لكنها كانت هدفا لهجمات إرهابية خلال الفترة الماضية ما دفع الحكومة الروسية لوضع نظام أمني استثنائي لمواجهة أي تهديد إرهابي في مونديال 2018 بتكلفة 445 مليون يورو، وطالب خبراء الأمن الروس بأخذ التهديدات على محمل الجد بتعزيز الإجراءات الامنية التي تم قبولها من السكان، ففي مترو موسكو، اقيمت بوابات امنية في جميع المحطات ويتم تصوير الحقائب بشكل دائم، في حين بدأت الشرطة في سان بطرسبورج بنشر كلاب بوليسية لكشف متفجرات محتملة في محطات المترو.


فيما يرى مدير معهد العلاقات الدولية والاستراتيجية في باريس (ايريس) باسكال بونيفاس أن هذه الدعوات عبارة عن تهديدات اعلامية هدفها جذب الانتباه لا اكثر، مشيرا إلى أن الخطر الارهابي يهدد أي حدث رياضي عالمي يجذب الكاميرات.

ومنذ 2016 وضعت روسيا «مجموعة عمل» دولية مكلفة السهر على الأمن خلال كأس العالم وتم تشكيل «هيئة اركان عامة للاشراف على الامن خلال المونديال» تتبع مباشرة لاجهزة الامن الخاصة الروسية بهدف تجنب ان تتخطاها الاجهزة الامنية المختلفة الاخرى، وتم نشر قائمة بالاماكن الحساسة والموضوعة تحت رقابة مشددة.

واذا كانت السلطات الروسية تتكتم على التعزيزات التي وضعتها من اجل ضمان امن المونديال، فإن نائب رئيس الوزراء المكلف بالاشراف على الرياضة فيتالي موتكو اعلن ان روسيا ستنفق على الاقل 30 مليار روبل (445 مليون يورو) في الملف الأمني.

ووقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرسوما حول تدابير أمن مشددة خلال كأس القارات وكأس العالم كانت سارية المفعول في يونيو 2017، واستمرت بين 25 مايو و25 يوليو 2018. وتقيد هذه الاجراءات حق التظاهر وتحد من حرية التنقل في المدن الـ 11 المضيفة للمونديال، كما تحدد مناطق حظر طيران ومنع دخول الحافلات غير المزودة بترخيص خاص.

كانت وزارة الخارجية الأمريكية حذرت مواطنيها من أن الإرهابيين قد يستهدفون أماكن إقامة مباريات كأس العالم في روسيا، وذلك دون أن تشير إلى أي تهديد محدد.
المزيد من المقالات
x