درس زلاتكو والاستقرار الفني

درس زلاتكو والاستقرار الفني

الاثنين ١٨ / ٠٦ / ٢٠١٨
* أعجبني المدرب السابق للفيصلي والهلال (زلاتكو داليتش) في منهجيته لتدريب منتخب كرواتيا، وعبور المنتخب النيجيري، فزلاتكو من الطبيعي أن يقدم هذا العمل الجبار وهو مدرب للكروات منذ أكتوبر 2017، مما يعني أن حالة الاستقرار الفني للمنتخب أهم من زعزعة ذلك الاستقرار بتغيير مستمر للمدرب خلال اشهر معدودة ثم نطالب بنتائج وابداع للاعبين.

* أن تخرج قنوات البين سبورت ومن خلال الاستديو التحليلي للقناة عن خط النقد الفني الى مسار الهجوم على المملكة وقادتها فهو أمر غير مقبول ابدا، ولو كانت كل القنوات ستنهج مثل هذا النهج بالتحول من قنوات رياضية ناقدة لما هو داخل الملعب الى هجوم سياسي وترك الكرة وفنونها لأصبح العالم فوضى في فوضى، ولكن بعد التحرك من القيادة تجاه ما حدث ننتظر رد فعل الفيفا الذي ان سكت هو الآخر عن ما حدث فسيكون عاملا مساعدا للخروج بالرياضة عن مسارها في كل الدول.


* تحدث الكثيرون عن واقع الاصابة بالخمسة أمام روسيا لكنهم لم يتحدثوا عن كيفية عبور الاوروجواي في مباراة الغد، ركزنا على نقاط الضعف الكثيرة لدينا وصرخنا وجررنا الآهات والعويل هنا وهناك، هاجمنا هذا وذاك ولم نضع الحلول، للأسف سندخل مواجهة الغد بدون علاج يذكر الا من القلة ممن ركز في نقده على الأمور الفنية وابتعد عن الأمور الظاهرية، نثرنا الخوف من سواريز وأصحابه قبل أيام ومن ستة وسبعة أهداف قادمة، فكيف لنا ان نتطور؟

* خسارة ألمانيا، وتعادل البرازيل والأرجنتين يؤكد ان عالم كرة القدم يتطور، فليس هناك قوي وضعيف الا ما ندر، والأجمل أنك تشاهد مباراة ولا تضمن أن ألمانيا أو البرازيل أو الأرجنتين ستحقق الفوز بسهولة، بسبب تواجد العديد من نجوم كرة القدم في هذا الفريق وذاك فكم من مونديال أخرج لنا لاعبين مواهب ونجوما تحدث عنهم التاريخ ورفعوا من اسهمهم امام لاعبي المليارات.

alyousif8@hotmail.com
المزيد من المقالات
x