عيدكم سعيد مبارك

عيدكم سعيد مبارك

الاثنين ١٨ / ٠٦ / ٢٠١٨
ما أن يقبل العيد في حلته البهية، والمتوجة بجهود ملحوظة تبذلها جهات الاختصاص لتصبح بهجة العيد أكبر، وسروره أكثر وأعمق في النفوس المؤمنة، التي ودعت الشهر الكريم راضية مرضية، بعد أن مضى مودعا بمثل ما استقبل به من الحفاوة والعناية بواجباته وسننه ونوافله، إلا أن بعض الناس يفوّت على نفسه وعلى أسرته فرحة اليوم الأول من أيام العيد، عندما يقضي هذا اليوم نائماً، بعد سهر طويل يمتد إلى آخر الليل، فإذا أشرق الصباح وجد نفسه متكاسلاً وغير قادر على مقاومة سلطان النوم، وربما استمر رقاده إلى ما بعد مغرب يوم العيد، وربما لا يستطيع تهنئة أقرب الناس إليه بالعيد إلا في اليوم التالي، وهي صورة سيئة لما يجب أن يكون الناس عليه المسلم، من استعداد مبكر للعيد، والاحتفال به، والاستمتاع بأيامه وأفراحه ومسراته، وهذه عادة تفقد الأسرة فرحتها بالعيد.

ورغم وسائل الترفيه التي التي أصبحت متاحة في مدننا وخاصة الرئيسة، مثل حفلات الغناء، والمسرحيات والمهرجانات الفنية والفعاليات الشعبية المتنوعة، إلا أن بعض الناس يصر على السفر للخارج لأسباب هو مقتنع بها، لكن السفر في مثل هذه المناسبة غالباً ما يكون على حساب بقية أفراد الأسرة، عندما يترك الآباء أبناءهم في وقت هم بأمس الحاجة فيه للفرح، وإذا بهم في شبه عزلة بسبب سفر رب الأسرة الذي لم يفكر إلا في نفسه، متخليا بذلك عن مسؤوليته تجاه أسرته، حين تكون في أمس الحاجة إليه، وتاركا واجباته الاجتماعية التي تفرض عليه التواجد في مدينته إذا لم تكن هناك ضرورة ملحة لسفره، والأسوأ أن هناك من يستدين لتغطية مصارف سفره، ويعود بعد ذلك ليعاني من وطأة سداد ما عليه من ديون.


ومثل هؤلاء الذين يهربون من العيد بالنوم أو السفر، أولئك الذين ينظرون إلى أيام العيد نظرة سلبية، فلا يقيمون وزناً لفرحته، ولا يشاركون أسرهم في بهجته، ولا يتفاعلون مع من حولهم في الاحتفاء به، مع أنه في نظر الأسوياء من الناس فرصة ذهبية لتوثيق العلاقات، وتصفية ما قد نشأ بينه وبين غيره من خصومات أو نزاعات بسبب عرض من أعراض الدنيا، خاصة بين أفراد الأسرة الواحدة، أو الأصدقاء الذين كانوا أوفياء، وأصبحت صداقتهم في خبر كان، وإذا العيد مناسبة للفرح، فإنه أيضاً مناسبة للتسامح، وتجاوز منغصات الحياة، ومن هذه المنغصات ما قد يطرأ على العلاقات الإنسانية من قطيعة عندما تتدخل الضغوط باختلافها على تأزيم الأمور، لتنتهي بالقطيعة أو الضغينة أو الجفوة، وغير ذلك من مسببات القلق والتوتر وغياب راحة البال وطمأنينة النفس وسعة الصدر.

العيد أيامه معدودة، بل إن العمر كله أيامه معدودة، ومن خطل الرأي، ومجافاة الصواب، عدم الاستفادة من هذه الأيام المباركة في التسامح والعفو عند المقدرة، وهذا من شيم الكرام، وتكفي التهنئة بالعيد، لتذيب الخصومات والخلافات، وعيدكم سعيد ومبارك.

بعض الناس يفوّت على نفسه وعلى أسرته فرحة اليوم الأول من أيام العيد، عندما يقضي هذا اليوم نائماً، بعد سهر طويل يمتد إلى آخر الليل، فإذا أشرق الصباح وجد نفسه متكاسلاً
المزيد من المقالات
x