«النفط» الليبية تطالب ميليشيات بالانسحاب من ميناءي تصدير

«النفط» الليبية تطالب ميليشيات بالانسحاب من ميناءي تصدير

الاحد ١٧ / ٠٦ / ٢٠١٨
طالبت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا امس السبت فصيلا مسلحا يقوده إبراهيم الجضران، الذي حاصر موانئ نفطية من قبل، بالخروج الفوري المباشر دون قيد أو شرط، من ميناءي رأس لانوف والسدرة النفطيين.

وقالت المؤسسة في بيان: إن الخزان رقم 12 في ميناء رأس لانوف تعرض «لأضرار جسيمة» في الاشتباكات، التي دارت الخميس، عندما اقتحمت قوات متصلة بالجضران الميناءين مما أدى لإغلاقهما.


من جهتها، أدانت الولايات المتحدة بأشد العبارات الهجمات الأخيرة على ميناء رأس لانوف وميناء السدرة، داعية إلى وضع حد فوري للعنف الذي يضر بالبنية التحتية الوطنية الحيوية في البلاد.

وقال بيان للسفارة الأمريكية في طرابلس أمس: إن منشآت النفط وإنتاجه وإيراداته ينبغي أن تظل تحت سيطرة المؤسسة الليبية للنفط، وفقاً لقراري مجلس الأمن الدولي رقم 2259 و2278. وفي السياق، أدانت إيطاليا على لسان سفيرها في طرابلس جوزيبي بيروني، الهجمات على الميناءين.

ووصف بيروني في تصريح له الهجوم بالخطوة السلبية غير المرحب بها، مشيراً إلى أنها تؤدي إلى تفاقم الصراع وتعريض الموارد الثمينة التي تملكها ليبيا للخطر.

وكانت المؤسسة الليبية للنفط قد أعلنت الخميس وقف عمليّات شحن النفط الخام من كلّ من ميناءي رأس لانوف والسدرة، موضحة أن الهجمات أدّت إلى إغلاق الميناءين وإجلاء جميع الموظّفين كتدبير وقائي.
المزيد من المقالات
x