عازفة موسيقية على خطى جدها قبل 100 عام

عازفة موسيقية على خطى جدها قبل 100 عام

السبت ١٦ / ٠٦ / ٢٠١٨
«أمي الغالية، لقد بدأ موسم الأمطار». هكذا تبدأ بطاقة بريدية كتبها جندي ألماني يدعى، هيرمان هاكه، في عام 1918، وتم إرسالها إلى وطنه من معسكر لأسرى الحرب في دولة اليابان البعيدة.

وتتوقف حفيدة هيرمان وهي تقرأ البطاقة البريدية في طوكيو، حيث تغمرها المشاعر، وتقول: «لقد تم عزف السيمفونية التاسعة لبيتهوفن يوم السبت الماضي، وكان الأداء ناجحا».


وفي الأول من يونيو من عام 1918، تم لأول مرة في آسيا سماع السيمفونية التاسعة لبيتهوفن في معسكر باندو لأسرى الحرب، أما اليوم، وبعد مرور 100 عام، فلا يوجد أي مكان آخر في العالم من الممكن أن تثير فيه السيمفونية التاسعة لبيتهوفن -أو «داي-كو» بحسب ما يطلق عليها باللغة اليابانية- مثل هذه الموجة من الحماس كما هو الحال في اليابان.

وفي كل عام جديد، يمكن سماع قصيدة «أنشودة الفرح» الغنائية، التي كتبها الشاعر الألماني فريدريش فون شيلر، والتي لحنها بيتهوفن في المقطع الرابع والأخير من سيمفونيته التاسعة، أكثر من 100 مرة في أنحاء اليابان، حيث يغنيها كورال يصل عدد أفراده إلى 10 آلاف مغن في بعض الحالات، وباللغة الألمانية.
المزيد من المقالات
x