كارلوس فالديراما

كارلوس فالديراما

السبت ١٦ / ٠٦ / ٢٠١٨
ولد كارلوس ألبرتو فالديراما بالاسيو، قائد المنتخب الكولومبي السابق، في اليوم الثاني من شهر سبتمبر للعام (1961)م، في سانتا مارتا في كولومبيا، وقد بدأ مسيرته في عام (1981)م مع نادي يونيون ماجدالينا، ولعب بعدها مع نادي مليوناريوس ونادي ديبورتيفو كالي، قبل أن ينضم إلى نادي مونبيلييه الفرنسي في عام (1988)م، الذي نجح في إحراز كأس فرنسا رفقته.

وبعد نهاية تجربته الفرنسية، انتقل فالديراما إلى نادي ريال بلد الوليد في عام (1990)م، قبل أن يعود إلى كولومبيا في عام (1992)م، ليلعب مع نادي اندبينديينتي ميديلين وأتلتيكو جونيور بين عامي (1993)م و(1996)م.


وفي العام (1996)م، خاض تجربة جديدة في امريكا مع نادي تامبا باي الأمريكي، كما لعب مع نادي ميامي فوشيون في الموسم الرياضي (1998 – 1999)م، قبل أن يعود لنادي تامبا باي في الموسم التالي، ويخوض عدة تجارب أخرى في الولايات المتحدة الأمريكية، قبل أن يعلن اعتزاله في العام (2003)م.

فالديراما، وعلى الرغم من أنه لم يتواجد في صفوف الأندية الكبيرة على المستوى العالمي، إلا أنه يعتبر واحدا من أشهر اللاعبين في كولومبيا والعالم، الذين شغلوا مركز صناعة اللعب، حيث تم اختياره ضمن قائمة الفيفا لأفضل (125) لاعبا ما زالوا أحياء على وجه الأرض، وهى القائمة التي قام باختيارها الأسطورة البرازيلي بيليه.

ونال القائد الكولومبي السابق شهرته الكبيرة من خلال مشاركاته السابقة والمتميزة مع المنتخب الكولومبي في نهائيات كأس العالم أعوام (90 – 94 – 98)م، حيث نجح مع رفاقه في إعادة منتخب بلاده لنهائيات كأس العالم بعد (28) عاما من الغياب.

الكولومبي فالديراما، نجح أيضا في قيادة منتخب بلاده لنهائي مسابقة كوبا أمريكا في العام (1991)م، وهو ما قاد بلاده لصناعة تمثال خاص به، ليعتبر واحدا من اللاعبين القلائل على مر التاريخ، الذين يتم تخليد ذكراهم بصناعة تمثال خاص لهم، حيث تمت دعوته من قبل الاتحاد الكولومبي لكرة القدم في العام (2006)م، لحضور حفل تشييد تمثال خاص به مصنوع من البرونز على مشارف ملعب إدواردو سانتوس في مسقط رأسه بسانتا مارتا، الذي يجسد قيامه بإحدى المراوغات، وهو مصنوع من البرونز، لكن شعره صبغ باللون الأصفر الذهبي الذي اشتهر به اللاعب.
المزيد من المقالات
x