الحزن والإحباط يخيمان على جمهور الأخضر

الحزن والإحباط يخيمان على جمهور الأخضر

الجمعة ١٥ / ٠٦ / ٢٠١٨
خيم الحزن على جميع الجماهير السعودية، التي حضرت وآزرت المنتخب السعودي في افتتاح مونديال روسيا 2018 او التي كانت خلف الشاشات بعد الخسارة المؤلمة بخماسية غير متوقعة في ظل الروح المعنوية، التي سادت اجواء الاخضر في موسكو قبيل المباراة مستندة على الدعم اللامحدود من القيادة الوطنية ممثلة بحضور صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد ووزير الدفاع -حفظه الله- الى جانب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في المنصة الرئيسة في واحدة من اكبر صور الدعم للرياضة والمنتخب السعودي.

«الميدان الرياضي» قامت بجولة بين الجماهير السعودية بعد نهاية المواجهة لاخذ ارائهم حول اسباب الخسارة.


حيث اشار عبدالعزيز العسعوس، الذي قدم من مدينة حرمة الى ان اللاعبين وضعوا انفسهم في موقف لا يحسدون عليه بتقديمهم مستوى هزيلا غير مبرر في ظل الجاهزية التامة للاعبين والاعداد الجيد وتقديم مستويات مغايرة عما قدموه امام روسيا، مشددا على ان اللاعبين لو اظهروا نصف المستوى الذي قدموه امام المانيا لكانت النتيجة لصالح الاخضر بنتيجة كبيرة.

من جانبه، انتقد ابراهيم الحبيب القادم من مدينة الرياض المستوى، الذي ظهر به عدد من اللاعبين وخص بالذكر عبدالله المعيوف وعمر هوساوي ويحيى الشهري ومحمد السهلاوي، الذين لم يحملوا اي ادنى مسؤولية تجاه منتخب الوطن وقدموا مستوى لا يختلف عن مستويات اقل لاعبي (الحواري) في مونديال يفترض بهم تقديم كل ما لديهم من اداء وتفجير طاقاتهم في محفل مثل مونديال روسيا.

وعزا عبدالله العنقري المشجع القادم من الرياض ان لاعبي المنتخب اظهروا المستوى الحقيقي الذي لا يملكون غيره وهي الحقيقة التي لا يجب ان نغفل عنها كمنتمين للرياضة ولا نملك الا ان نقول «القادم افضل» هذا الجيل لا يمكن ان يكون ممثلا لرياضة كرة القدم يجب ان يبحث المسؤولون عن جيل اخر قادر على اعادة الامجاد، التي افتقدتها رياضة الوطن والتفكير ايضا بشكل عاجل في التشكيلة، التي ستمثل الوطن في اسياد ابوظبي القادمة لا يمكن ان نعود للخلف.

من ناحيته، طالب محمد الخضيري القادم من الزلفي ان الجمهور السعودي قدم لموسكو يحمل معه الثقة في منتخب تمنينا ان يكون اهلا للثقة من اعلى سلطة في المملكة الا اننا صدمنا بالواقع المرير والمستوى الهزيل وندرك حجم الصدمة على المسؤولين الرياضيين لكننا نطالبهم ايضا بالبحث عن حلول عاجلة.

‏‫
المزيد من المقالات
x