5 آلاف بلاغ لمركز العمليات الأمنية بالدمام يوميا في رمضان

5 آلاف بلاغ لمركز العمليات الأمنية بالدمام يوميا في رمضان

الخميس ١٤ / ٠٦ / ٢٠١٨
متابعة الطرق ورصد وتسجيل الملاحظات وتمريرها للميدان أولا بأول

-----------------------------------------------------


البعض يجهلون اختصاص مركز العمليات ويتصلون للإبلاغ عن حوادث لاعلاقة لها حتى بالعمل الأمني، وترد بين الحين والآخر اتصالات تلفها الغرابة مثل اتصال لأحد المبلغين يطلب من الجهات الأمنية إيقاف إقلاع الطائرات وهبوطها حتى تنتهي رحلة التنزه له مع أسرته وكان اتصاله ملحا ومستمرا

----------------------------------------------------

يتلقى مركز العمليات الأمنية بالدمام التابع لشرطة المنطقة الشرقية قرابة 5 آلاف اتصال يوميا في شهر رمضان المبارك من بينها بلاغات جنائية ومرورية يتم الرد عليها اضافة لما يسجل ضمن الخدمات الانسانية المقدمة بينما يندرج البعض الاخر ضمن احصاء المكالمات الخاطئة وغير الهامة، واللافت مؤخرا أن أكثر البلاغات التي تصل الى المركز في هذه الايام تكون بلاغات مضاربات وسوء تفاهم بين اطرافها، فيما ترتفع وتيرة البلاغات من قبل الإفطار وحتى بعد صلاة التراويح الى الفجر.

تأهب مستمر

«اليوم» توجهت إلى مركز العمليات الذي يدار من دوريات الامن بالشرقية ورافقت ضباطه وأفراده للإفطار معهم، وتجولت مع مدير المركز المقدم توفيق المطيري وشاهدت البلاغات التي ترد اليهم وتجعلهم في حالة مستمرة من التأهب، للتعامل معها على محمل من الجد.

نقطة رئيسة

ويعد مركز العمليات الأمنية بالدمام التابع لشرطة المنطقة الشرقية نقطة الاتصال الرئيسة بين أصحاب البلاغات وأجهزة الشرطة ويقع على أفراده مهمة كبيرة في متابعة الطرق والميادين العامة ورصد وتسجيل الملاحظات وتمريرها اولا بأول بالاضافة لتمرير البلاغات التي ترد للمركز الى الأجهزة الميدانية للتعامل معها.

أوقات الذروة

ويواكب مركز العمليات الامنية مثل بقية المراكز الخدمية متغيرات الحياة اليومية في ايام شهر رمضان بمضاعفة اعداد العاملين في اوقات الذروة لضمان استقبال وتلقي اكبر قدر من المكالمات والاتصالات في آن واحد وتمريرها للعاملين بالميدان وتستمر هذه الآلية في التدرج لتشمل الايام الاخيرة من الشهر الفضيل وايام عيد الفطر المبارك والاجازات والتي يتم التركيز فيها على الاسواق والمجمعات التجارية ومواقع التنزه والواجهات البحرية.

هواتف وشاشات

وفي الوقت الذي يتأهب فيه الجميع للإفطار بمنازلهم، فإن ضباط وأفراد مركز العمليات الأمنية لا يعرفون سوى «اليقظة» أمام أجهزة الهاتف وشاشات الحاسب الآلي لتتابع آذانهم وعيونهم كل صغيرة وكبيرة ويتعاملوا مع البلاغات فورا حسب أهميتها، علاوة على بلاغات ترد اليهم وتتطلب رفع حالة الاستعداد والاستنفار للتعامل معها واتخاذ إجراءات إضافية.

بلاغات إلكترونية

ويشمل المركز جهازا خاصا باستقبال البلاغات الواردة عبر تطبيق «كلنا امن» وموظفين مختصين متواجدين على مدار الساعة يستقبلون بلاغات التطبيق وإنهاء البلاغ ومعالجته عبر إحالته للجهات المختصة إلكترونيا، ومنها بلاغات الجرائم الإلكترونية ضمن البلاغات التي ترد عبر التطبيق ويصل معدلها إلى 100 بلاغ باليوم كحد أقصى وتختلف بلاغات الجرائم الإلكترونية باختلاف تصنيفاتها، وتتركز البلاغات المقدمة من النساء عبر التطبيق في جرائم الابتزاز وشكاوى النصب والاحتيال من خلال البيع الإلكتروني، فيما يحوي تطبيق «كلنا امن» عدد من الأيقونات المرتبطة بجهات الاختصاص الامني مثل البلاغات الجنائية والمرتبطة بدوريات الامن، وايقونة الحوادث والمخالفات المرورية والمرتبطة بدوريات المرور، فيما يحال ما يقع خارج النطاق العمراني وما هو ضمن اختصاصها الاداري من بلاغات لدوريات امن الطرق.

إيقاف إقلاع

ويشير احد المختصين الى أن البعض يجهلون اختصاص مركز العمليات ويتصلون للابلاغ عن حوادث لاعلاقة لها حتى بالعمل الامني، وترد بين الحين والاخر اتصالات تلفها الغرابة مثل اتصال من احد المبلغين يطلب من الجهات الأمنية بإلحاح إيقاف إقلاع الطائرات وهبوطها لحين انتهاء رحلة التنزه مع أسرته.

خدمة حديثة

ووفرت العمليات مؤخرا خدمة حديثة للتواصل مع المبلغ من خلال وسائل التواصل الاجتماعي لتحديد موقعه في حال تعذر وصفه للموقع الذي يتطلب وصول دورية الامن اليه، وتقدم هذه الخدمة للجميع بينما يستفيد منها بشكل كبير المقيمون وغير الناطقين باللغة العربية او زوار المنطقة.
المزيد من المقالات
x