جسر بحري وجوي وبري لتسريع المساعدات لـ«الحُديدة»

جسر بحري وجوي وبري لتسريع المساعدات لـ«الحُديدة»

الخميس ١٤ / ٠٦ / ٢٠١٨
أكد المشرف على مركز الملك سلمان للأعمال الإنسانية، الدكتور عبدالله الربيعة، تسيير جسر بحري وجوي وبري من المواد الغذائية والطبية والمشتقات النفطية لميناء الحديدة. واستنكر د. الربيعة خلال مؤتمر صحفي عقده مع وزيرة الدولة الإماراتية لشؤون التعاون الدولي ريم الهاشمي، اعتداءات الميليشيات الحوثية على مساعدات المنظمات التابعة للأمم المتحدة والهيئات الإغاثية والعاملين معها منذ العام 2015 م حتى اليوم، واحتجازهم 19 سفينة مساعدات كانت تحمل 200 ألف طن من المشتقات النفطية، ونهبهم وتدميرهم 65 سفينة والشاحنات التي تحمل المساعدات، وزرعهم الألغام، مبينا أن هناك صعوبة في إيصال المساعدات الإنسانية عبر ميناء الحديدة الذي تسيطر عليه الميليشيات المسلحة الحوثية وتمنع وتستولي على المساعدات الإنسانية وتفرض الرسوم المالية بغية الكسب المادي لأهداف عسكرية، مؤكدا أن التدهور الإنساني الأكثر هو في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون، وبالأخص محافظة الحديدة التي بالرغم من قربها من الميناء فإن أهلها حرموا من أبسط حقوقهم الإنسانية حيث حجزت الميليشيات الانقلابية المساعدات عنهم بهدف تحقيق مكاسب سياسية على حساب الفئات الأشد ضعفا، الأطفال والأمهات، مبينا أن الميليشيات الحوثية تعطل الجهود الإنسانية، وتستهدف الأحياء السكنية، والمساعدات وطواقم العمل الإنساني، وتستخدم الأطفال أدوات حرب في جريمة محرمة دوليا، وتستعمل أسلحة مضادة للطائرات في المواقع المدنية، إضافة إلى استهدافها مدن المملكة بالصواريخ الباليستية والمقذوفات العسكرية، التي أوقعت 107 شهداء و870 جريحا من المدنيين الأبرياء، ونزوح 20 ألف مواطن سعودي وإحداث الضرر بـ 41 مدرسة و18 مسجدا و6 مستشفيات، مناشدا المجتمع الدولي الاضطلاع بمسؤوليته ومحاسبة الميليشيات الانقلابية على تجاوزاتها التي تعيق العمل الإنساني. وأوضح د. الربيعة أن المساعدات المقدمة من دول تحالف دعم الشرعية في اليمن خلال 3 سنوات بلغت 16 مليار دولار أمريكي شملت المواد الغذائية والمساعدات الطبية والمواد الإيوائية والدعم المجتمعي والتعليم ومساعدة اللاجئين ودعم الاقتصاد والبنك المركزي اليمني وتقديم البرامج التنموية والدعم الثنائي، إلى جانب البرامج الأخرى المختلفة. وأعلن أن المملكة والإمارات ستقدمان مساعدات إغاثية وإنسانية عبر ميناء الحديدة تتمثل بتسيير جسر بحري من ميناء جازان وأبوظبي إلى ميناء الحديدة بسفن تحمل مواد غذائية وطبية وإيوائية ومشتقات نفطية، وسيتم توزيع المساعدات الغذائية والوجبات داخل محافظة الحديدة، وسيعمل الجانبان على إنعاش الاقتصاد والتجارة بالمحافظة مع دعم المستشفيات الحكومية والخاصة ومدها بالأجهزة والأدوية والطواقم الطبية، إلى جانب تشغيل المحطات الكهربائية لاستمرار تشغيل الميناء والمستشفيات وخدمة المواطنين اليمنيين. عقب ذلك قدم د. عبدالله الربيعة شرحا عن المساعدات السعودية الإنسانية والإغاثية المقدمة إلى اليمن، حيث بلغ إجمالي المساعدات الإنسانية من مايو 2015 حتى الآن مليار دولار أمريكي، فيما بلغ عدد المشاريع التي نفذها مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في اليمن 262 مشروعا عبر 80 شريكا محليا وأمميا، شملت مجالات الصحة والأمن الغذائي والتعافي المبكر والإيواء والمياه والإصحاح البيئي والتعليم والتغذية والحماية وغيرها، فيما خصص 71 مشروعا إنسانيا وإغاثيا للمرأة و83 مشروعا إنسانيا وإغاثيا للطفل. وأكد د. الربيعة استقبال المملكة لـ 561.911 ألف لاجئ يمني قدمت لهم الخدمات الصحية والتعليمية والفرص الوظيفية، وكذلك استجابة المملكة لنداء منظمة الصحة العالمية ومنظمة اليونيسيف بمبلغ 66.7 مليون دولار لمكافحة تفشي وباء الكوليرا في اليمن. وبين أن المركز يراعي في برامجه تطبيق مبدأ المعايير والقوانين الدولية الإنسانية وتقديم المساعدة دون تمييز، مشيرا إلى تنفيذ المركز لبرنامج نوعي لإعادة وتأهيل الأطفال اليمنيين الذين جندتهم ميليشيات الحوثي وجعلتهم دروعا بشرية، حيث قام بتأهيل 2000 طفل وقدم لهم الرعاية ودمجهم في المجتمع من خلال تقديم دورات وبرامج اجتماعية ونفسية وثقافية ورياضية وتدريسهم المنهج الدراسي ليتواكب تأهيلهم مع متطلب تحصيلهم العلمي والتربوي الرسمي، بالإضافة إلى تقديم برامج توعوية لأسر الأطفال عن المخاطر النفسية والاجتماعية التي يتعرض لها الأطفال المجندون. واستعرض الربيعة مساعدات المملكة لمحافظة الحديدة ففي مجال البرامج الصحية والإصحاح البيئي وسوء التغذية قام المركز بمشروع الإمداد المائي في المحافظات اليمنية ومنها الحديدة مع ائتلاف الخير بمبلغ (1.353.800) دولار أمريكي، ومكافحة سوء التغذية في الحديدة وبقية المحافظات بقيمة 2 مليون دولار أمريكي، وعلاج ومكافحة حمى الضنك (الصحي/ البيئي) مع مؤسسة العون للتنمية في الحديدة وبقية المحافظات بقيمة مليون دولار أمريكي، وتأمين محطات توليد الأوكسجين بمستشفيات المحافظات اليمنية ومنها الحديدة مع منظمة الصحة العالمية بمبلغ 1.440.720 دولارا. وتابع أن المركز عمل على تحسين خدمات التطعيم المقدمة في المواقع الثابتة بالمرافق الصحية والمواقع المتنقلة، وتقديم تطعيم ضد الحصبة الألمانية والتجهيزات الطبية وغير الطبية، وإنشاء وتجهيز ورش عمل تدريب، والتثقيف الصحي للمحافظات اليمنية ومنها الحديدة مع منظمة اليونيسف بمبلغ وقدره 4.775.784 دولارا أمريكيا.

وأوضح الربيعة أنه جار تجهيز أقسام الطوارئ لمستشفى الثورة والعلفي الجديدة بمحافظة الحديدة بمبلغ 1.914.554 ريالا سعوديا من قبل المركز. وأكد أنه في مجال برامج الأمن الغذائي والإيوائي نفذ المركز برنامجا تنفيذيا مع برنامج الغذاء العالمي أثناء استجابة المملكة لنداء الأمم المتحدة بقيمة 142 مليون دولار أمريكي وتضمن استهداف محافظة الحديدة في حينه، كما وقع المركز برنامجا تنفيذيا آخر مع برنامج الغذاء العالمي بقيمة 10 ملايين دولار لتقديم مساعدات غذائية في الحديدة بين عامي 2016 – 2017 م، فيما بلغ عدد السلال الغذائية التي وزعت عن طريق برنامج الغذاء العالمي أكثر من 390 ألف سلة غذائية خلال الفترة من عام 2015 حتى فبراير 2018 م.


وواصل ان المركز وقع برنامجا تنفيذيا مع برنامج الغذاء العالمي بقيمة 17.600.000 دولار أمريكي تتضمن تغطية محافظة الحديدة بعدد 8090 سلة غذائية شهريا ولمدة 3 أشهر، وسيبدأ المشروع قريبا. وأفاد المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، أن المركز وزع خلال عام 2017م في محافظة الحديدة 20 ألف سلة غذائية عن طريق أحد الشركاء المحليين، ووزع 22250 وجبة جافة على طلاب المدارس في محافظة الحديدة خلال الربع الأول من عام 2018 م، كما يقوم المركز حاليا بتوزيع 22250 سلة غذائية في مديريتي الخوخة والحيس بمحافظة الحديدة، ويوزع حاليا وجبات إفطار صائم في الحديدة بالتنسيق مع أحد الشركاء المحليين، وينفذ حاليا مشروعا في مجال الإيواء مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بقيمة 6 ملايين دولار أمريكي في الحديدة وبقية المحافظات اليمنية. من جهتها، قالت وزيرة الدولة الإماراتية لشؤون التعاون الدولي ريم الهاشمي: إننا نبحث اليوم عن بارقة أمل للشعب اليمني، حيث مضت أكثر من ثلاث سنوات على تردي الأوضاع الإنسانية التي كانت من الأساس دون المستوى الذي يطمح له الإنسان في العيش الرغيد، وبعد انقلاب جماعة الحوثيين على الشرعية اليمنية تدهورت الأوضاع بشكل غير مسبوق.
المزيد من المقالات
x