قف أيها العيد..

قف أيها العيد..

الأربعاء ١٣ / ٠٦ / ٢٠١٨
أقبل العيد على أرض أرواحنا فأبهج أزهار حياتنا..

وأرسل إلينا ابتسامات ونفحات وذكريات.


ابتسامات لأطفال صغار.

نفحات لأم حانية تحضن أولادها بين ذراعيها..

نفحات من ماضينا وتراثه ودهاليز الوفاء والنقاء فيه..

نفحات من تاريخنا ومجدنا واصالة عروبتنا.

ذكريات لجدي العجوز وهو يردد تكبيرات العيد وهو سعيد..

ذكريات لجدتي الثكلى وهي تتمتم بتهاني العيد..

فهل ستقف أيها العيد.

********

أناشدك أن تقف..

قف لتوقظ في قلب الرحماء عطفا على طفل يتيم..

ويتدفق على شفاه الظمآن نهر من ماء الحنين...

ليتك تقف عن الرحيل..

لترسم في عيون الغريب وطنا..

وتخط تحت قدم المكروب دربا أخضر..

وتطرق كل باب فرحا وتفتح كل نافذة سعادة...

وتمطر كل العالم بالثوب الانيق والعطر الجديد..
المزيد من المقالات
x