تاريخ أطقم المنتخب السعودي في كؤوس العالم

تاريخ أطقم المنتخب السعودي في كؤوس العالم

الأربعاء ١٣ / ٠٦ / ٢٠١٨
نشرت صحيفة الجارديان اللندنية الاطقم التاريخية لجميع المنتخبات المشاركة في كأس العالم 2018 وقد ظهر ضمن التقرير الاطقم الخاصة بالمنتخب السعودي خلال الاربع مشاركات السابقة 1994، 1998، 2002 و2006 بالاضافة الى الطقم الحالي للمنتخب المشارك في مونديال روسيا 2018.

وتتنوع وتختلف أطقم كل منتخب من بين الـ 32 المشاركة في نهائيات كأس العالم، فالبطولة التي تنطلق اليوم الخميس تشهد تنوعا وتباينا على مستوى الأطقم الخاصة بالفرق المشاركة.


معظم ألوان قمصان المنتخبات المشاركة تعبر عن علم الدولة، لكن هناك دولا قميصها يعكس تاريخ ذلك المنتخب.

اللون الأبيض هو الغالب على قمصان منتخبات المونديال بواقع 9 منتخبات ترتدي اللون الأبيض من بينها ألمانيا وانجلترا، وتونس، وبولندا، بينما جاء اللون الاحمر في المرتبة الثانية من حيث الانتشار، حيث ترتدى 8 مننخبات ذلك اللون أبرزها إسبانيا والبرتغال وسويسرا ومصر والمغرب بين الاحمر والاخضر.

أما المنتخب الأرجنتيني باللون السماوي فكان المميز ما بين الـ 32 منتخبا، وكذلك الكرواتي بالشكل المعتاد المربعات الحمراء والبيضاء.

اللون الازرق رائج بقوة في كأس العالم، حيث يرتدي اللون الازرق منتخب الديوك الفرنسية وايسلندا التي تتواجد في كأس العالم للمرة الأولى في تاريخها وتتطلع لان تبلي بلاء حسنا في البطولة الاهم على مستوى العالم بعدما عبرت عن نفسها بقوة في بطولة يورو 2016 بفرنسا.

المنتخب البرازيلي يتميز بارتداء اللون الاصفر الى جانب الكنجر الاسترالي.

وترتدي نيجيريا اللون الاخضر كما الحال بالنسبة للسنغال، التي ترتدي اللونين الابيض والاخضر، علما بأن طقم منتخب نيجيريا يعد الاكثر مبيعا حيث بيع حوالي 3 ملايين طقم في خلال دقائق من طرحه في الاسواق في لندن.

ويدخل على الخط تحقيق النتائج المثلى: قمصان المنتخب، لاسيما اذا كانت باللون الأحمر. وبحسب أبحاث شارك فيها أستاذ علم النفس الرياضي في جامعة تشيتشستر البريطانية إيين جرينليس، يحظى حراس المرمى او منفذو ركلات الجزاء، بنوع من «الأفضلية» في حال ارتدوا زيا أحمر اللون.

وبحسب الدراسات، ينظر الى اللاعبين الذين يرتدون الأحمر على انهم أكثر سيطرة ومهارة، وذلك من قبل أنفسهم بالدرجة الأولى، وأيضا من قبل خصومهم الذين قد يعانون من بعض القلق في مواجهتهم.

ويوضح جرينليس ان البشر بشكل عام يربطون بين اللون الأحمر والخطر. يضيف «التفسير هو اننا تعلمنا منذ سن صغيرة جدا، ان الأحمر يقترن بالخطر: التوقف عند اشارة السير، لافتات التحذير، وحتى الفشل، اذ ان الاساتذة يقومون بتصحيح الامتحانات بقلم أحمر اللون».

النظرية الأخرى هي ان اللون الأحمر هو «أوضح» من غيره، وقادر بالتالي على تشتيت تركيز الخصم بشكل أكبر.

المفارقة ان المنتخب الانجليزي الذي عادة ما يرتدي اللون الأبيض، فاز بلقبه الوحيد في كأس العالم (مونديال 1966 على أرضه)، عندما خاض النهائي بالقميص الاحمر على حساب نظيره الالماني بالقميص الأبيض.

بعض الاندية من المستوى العالي في انجلترا، مثل ليفربول ومانشستر يونايتد، ترتدي القميص الاحمر. الا ان هذه «الظاهرة» لا تعني البرازيل مثلا، صاحبة الرقم القياسي في عدد الالقاب العالمية (5 القاب) حيث يرتدي منتخبها القميص الاصفر.

ووجدت احدى الدراسات ان اللون الابيض يكون اكثر وضوحا في المستطيل الاخضر، وفي امكانه ان يكون عاملا مهما في «زيادة عدد التمريرات الناجحة». أما الأخضر فيمكن ان يخدع دفاع الخصم لانه يصبح من الصعب عليه وضوح الرؤية جراء اختلاط لون القميص بلون العشب.

ويشير جرينليس الى ان التأثير الكلي لأي لون محدود، معتبرا ان «فريقا جيدا يرتدي الابيض، الازرق او الاخضر يكون أفضل اداء من فريق متوسط يرتدي الزي الاحمر». لكن اذا كانت الفرق متساوية في مجالات أخرى، فاختلاف لون القميص قد يرجح الكفة.
المزيد من المقالات
x