التحالف: قوات الشرعية تستعد لقطع طريق إمداد الحوثيين نحو صعدة

ضبط 5 آلاف جواز سفر كانت في طريقها لقادة الميليشيات وأسرهم

التحالف: قوات الشرعية تستعد لقطع طريق إمداد الحوثيين نحو صعدة

الثلاثاء ١٢ / ٠٦ / ٢٠١٨
أكد المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد ركن طيار تركي المالكي أن قوات الشرعية في اليمن تستعد لقطع طريق إمداد الحوثيين نحو صعدة.

وأدان المتحدث في مؤتمر صحافي بالرياض، مساء أمس الاثنين، التهديدات الحوثية للمنظمات الإغاثية وشدد على حماية عمال الإغاثة، وقال إن التحالف أصدر مئات من قرارات عدم الاستهداف خلال العمليات حرصا على سلامة العاملين في الإغاثة.


وعرض العقيد المالكي مقاطع فيديو لتدمير قدرات الحوثيين في الداخل اليمني، منها استهداف وتدمير منصة إطلاق صواريخ في صعدة، وورشة لتصنيع الطائرات بدون طيار في محافظة حجة، وكذلك تجمعات معادية من عناصر الحوثيين في محور الجوف، وقال إن الميليشيات الحوثية أطلقت 149 صاروخا حوثيا على المملكة، وأشار إلى إطلاق 4 صواريخ حوثية باليستية ضد المملكة خلال الشهرين الأخيرين، مؤكدا أن أحد تلك الصواريخ سقط في اليمن. وأضاف المالكي ان قوات الشرعية ضبطت ألغاما أرضية في صعدة تستهدف الطبيعة الجغرافية للمنطقة.

وأكد ان قوات الجيش اليمني مستمرة في تحقيق إنجازات جديدة على الأرض، مشيرا إلى تقدم قوات الشرعية بدعم من التحالف على جبهات صعدة والحديدة.

وأفاد أن الأهالي قاموا بحملة لإزالة شعار ميليشيات الحوثي في الساحل الغربي، وألمح إلى أن ميناء الحديدة أصبح نقطة لتهريب أسلحة للميليشيات الحوثية.

وكشف المتحدث عن محاولة لتهريب أموال مزورة وجوازت سفر إلى الميليشيات الحوثية في صعدة، مشيرا إلى ضبط عملات يمنية مزورة تبلغ قيمتها الاسمية حوالي 22 مليون دولار اميركي، فضلا عن أكثر من 5 آلاف جواز سفر مزور، كانت في طريقها للقادة الحوثيين وأسرهم في صعدة لمساعدتهم على الخروج من البلاد، ونفى المالكي استهداف التحالف أي منشأة طبية تابعة لمنظمة أطباء بلا حدود في اليمن.

وشدد على أن التحالف يعمل مع المبعوث الأممي لليمن لإعطاء فرصة للحل السياسي.

250 قتيلا

ميدانيا حصدت المعارك العنيفة التي تشهدها جبهة الساحل الغربي جنوبي محافظة الحديدة أكثر من 250 عنصرا من عناصر ميليشيا الحوثي الانقلابية خلال أسبوع من المعارك بينهم نحو 20 قياديا ميدانيا، في وقت تفصل فيه خمسة كيلومترات قوات الشرعية عن مطار الحديدة.

معارك شرسة

وقالت مصادر ميدانية: إن معارك شرسة تتواصل بين قوات الجيش الوطني مسنودة بمقاتلات التحالف العربي من جهة وبين الميليشيا الحوثية من جهة أخرى في جبهة الساحل الغربي، وسط تقدم مستمر لقوات الجيش الوطني.

وأسفرت المعارك وغارات التحالف العربي خلال الـ7 الأيام الماضية عن مقتل ما لا يقل عن 250 عنصرا من الميليشيا الحوثية بينهم نحو 20 قياديا ميدانيا، علاوة على إصابة عشرات آخرين، وفق «سبتمبر نت».

وتمكنت قوات الجيش الوطني خلال المعارك في الساحل الغربي من أسر ما لا يقل عن 143 عنصرا من ميليشيا الحوثيين.

ونشرت صحيفة «سبتمبر نت» أسماء 17 قياديا ميدانيا للميليشيا الحوثية لقوا هلاكهم خلال المعارك والغارات الجوية في الساحل الغربي خلال هذا الأسبوع، أبرزهم اللواء الركن محمد ‏عبدالكريم الغماري المعين رئيسًا لهيئة الأركان التابعة ‏للميليشيا والزعيم القبلي سلطان عويدين الغولي أحد ‏ضباط الحرس الجمهوري سابقا والمعين من قبل ‏الميليشيا مديرا لمديرية ريدة بمحافظة عمران، إضافة ‏إلى قيادات ميدانية أخرى.‏

مطار ‏الحديدة

إلى ذلك، واصلت قوات الجيش الوطني في اليمن، مسنودة ‏بمقاتلات التحالف العربي تقدمها الميداني نحو مركز ‏محافظة الحديدة.‏ ونقل الموقع الإلكتروني لوزارة الدفاع اليمنية، عن ‏مصادر ميدانية، قولها: إن قوات الجيش الوطني شنت ‏هجمات عنيفة على مواقع تتمركز فيها الميليشيا الحوثية ‏المدعومة من إيران في مديرية الدريهمي.‏

وأضافت المصادر: إن المعارك تركزت في منطقة ‏قضبة، الواقعة على بعد خمسة كيلومترات جنوب مطار ‏الحديدة.‏

وأشار مصدر عسكري يمني إلى تحقيق قوات الجيش ‏تقدمًا ميدانيًا في منطقة الحسينية وتجاوزها منطقة ‏الجاح ومفرق الحسينية.‏

وأسفرت المعارك عن سقوط عشرات القتلى والجرحى ‏في صفوف الميليشيا الحوثية وأسر آخرين.‏

وبالتزامن شنت مقاتلات التحالف العربي وطائرات ‏الأباتشي غارات جوية مكثفة استهدفت مواقع وتجمعات ‏وتعزيزات للميليشيا الحوثية في عدة مناطق جنوبي ‏المحافظة.‏

وذكرت المصادر أن غارات لطائرات الأباتشي ‏استهدفت تجمعات للميليشيا في مزرعة براصع وفي ‏الطريق الرابط بين منطقتي زبيد والتحيتا وكبدتها أكثر ‏من 80 قتيلا وعشرات الجرحى.
المزيد من المقالات
x