التوترات بين دفتي الأطلسي تعزز تجارة روسيا مع أوروبا

التوترات بين دفتي الأطلسي تعزز تجارة روسيا مع أوروبا

الاثنين ١١ / ٠٦ / ٢٠١٨
بينما تهدد السياسة التجارية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتفاقم الصراع الاقتصادي مع الاتحاد الأوروبي، يسعى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى تعزيز علاقات بلاده مع دول الاتحاد ولا سيما ما يتصل بإمدادات الطاقة.

وفي تقرير لوكالة أنباء (بلومبيرج) الاقتصادية فقد احتفل بوتين الأسبوع الماضي في فيينا بمرور 50 عامًا على بدء صادرات الغاز الروسي إلى النمسا والتي انطلقت في عام 1968. وبالتزامن يجري المضي قدمًا في تشييد خط الأنابيب (السيل الشمالي-2) -المثير للجدل- بتكلفة تبلغ 11 مليار دولار، لتوصيل إمدادات الغاز من حقول سيبيريا مباشرة إلى ألمانيا وذلك رغم تلويح واشنطن بالعقوبات.


وفي الشهر الماضي، تمكنت شركة غاز بروم الروسية العملاقة من تسوية نزاع حول أسعار الغاز والذي استمر لسبع سنوات مع الاتحاد الأوروبي، ما سيمكنها من توسيع حصتها السوقية.

وينوه التقرير إلى أن نجاح روسيا في تشديد قبضتها على إمدادات الوقود في أوروبا، يتزامن مع توتر العلاقات بين دفتي المحيط الأطلسي بعد قرار الرئيس الأمريكي الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني وصفعة التعريفات الجمركية على واردات الصلب الأوروبي.

وبحسب ستيفان مايستر الخبير الروسي في المجلس الألماني للعلاقات الخارجية في برلين، فإن ترامب يجبر الأوروبيين على التقارب من موسكو.

ويؤكد التقرير أن الجولات التي قام بها المسؤولون الأمريكيون في أوروبا لم تؤت أكلها.

وكان موفدو وزارة الخارجية الأمريكية قد حذروا في زيارات شملت برلين وكوبنهاجن وبروكسل من أن خط أنابيب السيل الشمالي سيجعل أوروبا أسيرة لإمدادات الطاقة الروسية.

وجاءت هذه التحذيرات على خلفية منح ألمانيا وفنلندا تصاريح لخمسة زوارق لبدء أعمال التجريف بطول يمتد لـ 1.220 كيلومترًا. وخلال الصيف الجاري سيتم إنزال 24 طنًا من الأنابيب الفولاذية في البحر.

ومن المنتظر أن تكتمل الإنشاءات بحلول نهاية العام المقبل.

وينوه التقرير إلى أن أوروبا ليس أمامها خيارات واسعة، فمن بريطانيا ومرورًا بألمانيا وإيطاليا، تقوم الحكومات بإغلاق مصانع الفحم بهدف الوفاء بأكثر أهداف العالم طموحًا نحو خفض التلوث وغازات الاحتباس الحراري.

وتوفر مزارع الرياح والطاقة الشمسية جزءًا من الاحتياجات، ولكن الغاز هو الوقود الأنظف لتحقيق التوازن لشبكة الكهرباء عندما لا تتوفر الرياح أو الشمس.

وفي المقابل ترغب الولايات المتحدة في أن تحصل أوروبا على صادرات الغاز الطبيعي الأمريكي في صورته السائلة، إلا أن ذلك يتطلب تكنولوجيا باهظة الثمن. كما يساور واشنطن القلق من أن بوتين يغري أوروبا بالاعتماد على روسيا ويستخدم الغاز كذريعة لدفع برنامجه السياسي قدمًا إلى الأمام.

وفي هذا الصدد يقول آدم شوب وهو عضو بالبعثة الأمريكية لدى الاتحاد الأوروبي، إنه من الواضح أن الغاز ليس مجرد سلعة يتم تداولها، ولكنه يوظف كأداة سياسية خارجية وسلاح.

وينوه التقرير إلى أنه ليس من الواضح تماما إلى أي مدى ستمضي الولايات المتحدة بشأن العقوبات ضد المشاركين في المشروع سواء بمنعهم من القيام بأعمال في الولايات المتحدة، أو مجرد حظر سفر مسؤولي الشركات المنفذة للمشروع. ولكن وبغض النظر عن ذلك فإن روسيا توفر بالفعل أكثر من ثلث الغاز الأوروبي، وبذلك فهي أكبر مورد للوقود لدول القارة الأوروبية، ويبدو أن هذا المسار في طريقه للارتفاع مرة أخرى في 2018 حيث يقود الشتاء البارد الطلب على شحنات الغاز الروسي.

أما روسيا فتنفي استخدام الغاز كسلاح، قائلة إن الغاز الروسي ظل يتدفق في كافة أنحاء أوروبا حتى إبان فترة الحرب الباردة. وتعتبر أيضا أن السيل الشمالي 2 يمثل جزءًا أساسيًا في نظام الطاقة في أوروبا من أجل تلبية الطلب المتزايد على الغاز.

وتتوقع تقارير لوكالة الطاقة الدولية زيادة الطلب على الغاز الطبيعي في أوروبا بما يزيد على 20% بحلول عام 2030.
المزيد من المقالات
x