تخصصك الجامعي

تخصصك الجامعي

الاثنين ١١ / ٠٦ / ٢٠١٨
فكّر في اهتماماتك وقيمك.. هذه الأسئلة مهمة للغاية، ولكن غالبًا ما يتم تجاهلها من قبل الطلاب! بدلا من ذلك يميل الناس لأن يسألوا أنفسهم: «ما الوظائف، التي يمكنني الحصول عليها بهذا التخصص؟ ما الذي يمكنني القيام به مع هذا التخصص؟»

عند التفكير في شغفك، فكر في التأثير الذي تريد أن تحدثه على العالم والإرث، الذي تريد أن تتركه وراءك، هل أنت متحمس للأعمال؟ هل تريد إنقاذ البيئة؟ هل أنت فنان؟ هل تحب الهندسة؟ هل تريد أن تكون طبيبا؟ ضع في اعتبارك أنه قد تتغير اهتماماتك خلال السنوات الأربع القادمة، بل إن التكنولوجيا والاقتصاد يتغيران باستمرار.


في الوقت الذي تتخرج فيه، قد تكون الوظيفة التي كنت تخطط في الحصول عليها عتيقة، في حين أن المئات من الوظائف الجديدة، التي لم تكن موجودة من قبل قد ظهرت إذا كانت جودة التعليم، التي تتلقاها ذات أهمية قصوى بالنسبة لك، فانظر في سمعة جامعتك، هل تتخصص جامعتك في الهندسة، التكنولوجيا، الطب؟

«اعلمْ أنَّ مُسْتقبلَك أنت مَنْ تصنَعهُ لوحدِك ولن يُشاركك أحدٌ فيه!»
المزيد من المقالات
x