المشاهد الدموية وكعكة المشاهدة

المشاهد الدموية وكعكة المشاهدة

الاثنين ١١ / ٠٦ / ٢٠١٨
شهدت الدراما العربية خلال مسيرتها الطويلة بزوغ أسماء كثيرة ونجوم ما زالوا عالقين في أذهان الجماهير. وبالتأكيد هناك نجوم بزغوا، لكنهم لم يأخذوا حقهم بالكامل؛ لأنهم كانوا يلعبون في ظل نجوم لامعة، أبرزهم على سبيل المثال لا الحصر الفنان المصري مصطفى شعبان الذي أصبح يقارع الكبار بعدما كان يتوارى خلف ظل الفنان الراحل نور الشريف الذي لعب دورا كبيرا في حياة شعبان الفنية، بعدما لعب دور نجله في المسلسل الشهير الحاج متولي.

مصطفى شعبان يزداد وهجه مع كل إطلالة رمضانية، على عكس بعض الفنانين من أبناء جيله الذين اختفى وهجهم وراء توهج الأجيال الجديدة.


حظ هو.. أو فن هو.. أو صفاء النية.. ذاك الذي جعل مصطفى شعبان يزاحم أهل القمة على صدارة الماراثون الدرامي.

الحظ يمكن أن يلعب دوره في حياة الفنان، لكن الموهبة هي الأساس، وشعبان يملك موهبة لا خلاف عليها، قادته لبطولة مسلسل «أيوب»، لكن بصراحة شعبان أصابنا بالاكتئاب لكثرة المشاهد الدموية والدمار والبلطجة التي عج بها المسلسل؛ ظنا من صناعه أنه بذلك سيفوز بكعكة المشاهدة.
المزيد من المقالات
x