والعيد على الأبواب

والعيد على الأبواب

الاثنين ١١ / ٠٦ / ٢٠١٨


أيام قليلة.. ونودع الشهر المبارك.. نودع لياليه الجميلة المفعمة بالأجواء الروحانية الشفيفة، وبصلاة التراويح منذ إطلالته البهية، ثم القيام في عشره الأواخر، وبلهفة المؤمن على ليلة القدر، لنستقبل عيدًا بفرحة الأمل أن يكون علامة قبول الصيام والقيام، وصالح الأعمال، وإن كنا نودع الشهر، فلسنا نودع ما فيه من الخير، ومن العبادات الصالحة والعادات الحسنة التي يفترض أن يتقيد بها المسلمون طوال العام، ليظل الخير ديدنهم، والصلاح رائدهم، ومكارم الأخلاق غايتهم، وإذا كنا نتعلم من رمضان الكثير من القيم النبيلة، فإن دوام المسلم على هذه القيم بعد رمضان هو دليل استجابة بإذن الله، وفي العودة إلى الطريق القويم من الأخلاق التي أمر بها الدين الحنيف، ضمانة أكيدة لصلاح المجتمع، وصلاح الأمة التي تكالبت عليها المكائد والأحقاد من كل حدب وصوب، وبغير الأخلاق الحميدة والقيم النبيلة وحسن المعاملة، وسمو النفس عن الصغائر، ستظل العقبات والإحباطات والمؤامرات معوقًا حقيقيًا لنهضة الأمة، وخروجها من أزماتها الطاحنة. والسلام وحده هو ما يضمن تقدم الشعوب وازدهارها ونهضتها، ففي ظل الفتن و الحروب، لن يتحقق التقدم ولا الازدهار ولا النهضة؛ لأن تلك الفتن والحروب محرقة للبشر ومكتسباتهم وإنجازاتهم، وما من حرب إلا والفائز فيها خاسر.. لكنها أسنة لا حيلة للمضطر إلا ركوبها.


إذا لم تكن إلا الأسنة مركبًا فما حيلة المضطر إلا ركوبها.

ونحن نحتفل بالعيد، علينا أن نذكر جنودنا البواسل الذين يدافعون عن حدود الوطن لننعم بالأمن، بعيدًا عن أخطار الحرب وويلاتها، وهم يدفعون أرواحهم ثمنًا للدفاع عن الوطن ولحماية المواطنين، وعلينا أن ندعو لهم بالنصر المبين، وهم يخوضون حربًا أرادها الأعداء مكسبًا، فاستحالت وبالًا عليهم، يتجرعون فيه مرارة الهزيمة يومًا بعد يوم، وشهرًا بعد شهر، وسنة بعد سنة، وها هي تباشير النصر تلوح في الأفق بسقوط معاقل الحوثيين واحدًا بعد الآخر، ونسأل المولى القدير أن يكون عيد أبطالنا القادم مع أسرهم وذويهم بعد اجتثاث الحوثيين من جحورهم، والقضاء على السرطان الإيراني الذي يحاول التمدد في اليمن، كما هو في بلدان عربية اخرى.. فالعيد على الأبواب، والنصر على الأبواب بإذن الله.

واحتفالنا بالعيد هو أيضا احتفال بما يتحقق في هذا الوطن من منجزات كبرى، هدفها إسعاد المواطن وتوفير أسباب الراحة والطمأنينة له، والمشاركة الإيجابية في الحراك العالمي بجميع وجوهه، والاستفادة من منجزاته المتنوعة والمفيدة، لينصرف هذا المواطن إلى الإنتاج والإسهام في صناعة حضارة الإنسان في هذا العصر الذي لا يعترف إلا بالأقوياء، وبقوة المعرفة والعزيمة والسلاح، ينتصر المواطن في معركته مع التخلف والجهل والإرهاب. قال تعالى: (وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل، ترهبون به عدو الله وعدوكم، وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم). وقد فسر بعض العلماء القوة بانها قوة المعرفة، ورباط الخيل بأنه قوة السلاح، فإذا اجتمعت القوتان: المعرفة والسلاح تحقق النصر بإذن الله.

والعيد ليس مظهرًا احتفاليًا ينتهي بانتهاء أيامه، ولكنه شعور دائم وعميق بالمسئولية الوطنية التي تعني الإسهام في التنمية، والمحافظة على منجزاتها، والدفاع عن هذه المنجزات بكل السبل المتاحة لكل مواطن من موقعه، والإحساس بأهمية الوقوف بصلابة في وجه التحديات والمؤامرات التي تحاك ضد الوطن، حفظ الله بلادنا وقادتنا ومواطنينا من شرور المتآمرين والحاقدين والمفسدين في الأرض.
المزيد من المقالات
x