تيسير الجاسم.. صمام أمان المنتخب السعودي يأمل تيسير الجاسم صاحب 34 عاما أن تكون مشاركته في كأس العالم خير ختام لمسيرته الدولية، وأن يكون تجاوز الدور الأول عن المجموعة الأولى هو أول إنجازاته مع الأخضر 131 مباراة دولية منها 95 كلاعب أساسي و42 كبديل الخيار الأول لـ10 مدربين تعاقبوا على تدريب المنتخب

دخل تاريخ الكرة السعودية من أوسع الأبواب بهدفه في مرمى المانشافت

تيسير الجاسم.. صمام أمان المنتخب السعودي يأمل تيسير الجاسم صاحب 34 عاما أن تكون مشاركته في كأس العالم خير ختام لمسيرته الدولية، وأن يكون تجاوز الدور الأول عن المجموعة الأولى هو أول إنجازاته مع الأخضر 131 مباراة دولية منها 95 كلاعب أساسي و42 كبديل الخيار الأول لـ10 مدربين تعاقبوا على تدريب المنتخب

الاحد ١٠ / ٠٦ / ٢٠١٨
دخل اللاعب تيسير الجاسم تاريخ الكرة السعودية من أوسع الأبواب، بعدما أصبح أول لاعب سعودي يسجل هدفا في مرمى المنتخب الألماني خلال المباراة الودية، التي جمعت الأخضر السعودي بنظيره الالماني على ملعب باي أرينا بمدينة ليفركوزن الألمانية ضمن تحضيراته لنهائيات كأس العالم روسيا 2018.

ونجح تيسير الجاسم في إسكان الكرة شباك حارس مرمى المنتخب الالماني تير شتيجن، الذي تصدى لركلة الجزاء التي سددها المهاجم محمد السهلاوي.


وخسر الأخضر السعودي المباراة بنتيجة 1-2 لتكون الخسارة الثالثة له في المواجهات التي جمعته بالمانشافت، حيث خسر في المباراة الأولى التي جمعتهما وديا أيضا على ملعب الملك فهد الدولي في الرياض عام 1988، بنتيجة صفر- 3، بينما خسر في المواجهة الثانية في مونديال كوريا واليابان 2002، بنتيجة صفر-8.

ونجح تيسير الجاسم في حجز مقعده كلاعب أساسي في تشكيلة المنتخب السعودي على مدى سنوات طويلة، حتى أصبح الخيار الأول للمدربين، الذين أشرفوا على تدريب الأخضر، على الرغم من وفرة اللاعبين المميزين في خط الوسط.

ولعب تيسير الجاسم تحت قيادة 10 مدربين أكثرهم البرتغالي خوسيه بيسيرو، الذي لعب تحت قيادته في 20 مباراة، بينما خاض اللاعب الذي يعد رمانة ميزان خط الوسط السعودي مع منتخب بلاده منذ عام 2004 وحتى مباراة المانيا الودية 131 مباراة دولية منها 95 مباراة كلاعب أساسي و42 مباراة كلاعب بديل، سجل خلالها 19 هدفا، كان أولها في مرمى سنغافورة في البطولة الدولية الودية التي أقيمت في سنغافورة عام 2007.

وأكد تيسير الجاسم أن ربكة البداية أمام المانيا ساهمت في ولوج هدفين في مرمى المنتخب السعودي.

وقال الجاسم عقب الخسارة أمام ألمانيا: لم نكن في أفضل حالاتنا خلال الشوط الأول بسبب رهبة البداية، التي بسببها وقعنا في بعض الأخطاء الدفاعية التي استغلها المنتخب الألماني العملاق وسجل منها هدفين.

وتابع الجاسم: في الشوط الثاني تداركنا الوضع وكان بالإمكان تعديل النتيجة لو تم استثمار الفرصة الأخيرة، التي أتيحت لنا بالشكل المطلوب.

ويرتدي الجاسم القميص رقم 17 مع الأخضر، كما أنه يعد اللاعب السعودي رقم 17 الذي يتجاوز 100 مباراة دولية بعد اللاعبين «ماجد عبدالله، ومحمد عبدالجواد، وأحمد جميل، وخالد مسعد، ومحمد الخليوي، ومحمد الدعيع، وسامي الجابر، وعبدالله سليمان، ومحمد شليه، وخميس العويران، وحسين عبدالغني، وأحمد الدوخي، ومحمد الشلهوب، وسعود كريري، وياسر القحطاني، وأسامة هوساوي».

وبدأ تيسير الجاسم -المولود في الأحساء شرق السعودية 25 يوليو 1984- مسيرته الدولية بنفس الملعب الذي شهد مئويته مع الأخضر، حيث لعب أول لقاءاته الدولية أساسيا مع الأخضر بالدمام أمام سريلانكا في 17 نوفمبر 2004 في ختام التصفيات الأولية لبطولة كأس العالم 2006 تحت قيادة ناصر الجوهر (3-صفر)، بينما لعب مباراته رقم 100 مع المنتخب السعودي أمام نظيره الأردني (2-1) في اللقاء الودي الدولي في الدمام في 30 مارس 2015 تحت قيادة الهولندي بيرت فان مارفيك.

ويصف الكثيرون تيسير الجاسم باللاعب الشامل، الذي يتناسب أسلوب لعبه مع مختلف المدارس التدريبية، حيث يحافظ على مكانته في التشكيلة الأساسية منذ عدة سنوات، رغم اختلاف المدربين.

بينما وصف الناقد الرياضي أحمد المصيبيح لاعب المنتخب السعودي تيسير الجاسم باللاعب الكبير والخبير، مبينا أن عطاءه خلال لقاء ألمانيا ليس بمستغرب.

وكشف المصيبيح أن تيسير الجاسم سيكون خير معين لزملائه أثناء مونديال روسيا من خلال خبرته وتجربته الكبيرة، وهو مؤهل لذلك، وسيساهم مع زملائه في تقديم صورة مشرفة لكرة القدم السعودية.

الناقد الرياضي، علي الزهراني أكد أن نجومية تيسير الجاسم أمام المانيا وخاصة في الشوط الثاني تمثل حصيلة تاريخ للاعب كبير، يدافع، ويصنع ويسجل ويثبت على الداوم بأنه الرقم الصعب في توليفة المنتخب السعودي، إنه بطل حقيقي.

بينما قال عنه قائد نادي الوحدة السابق والناقد الرياضي الحالي سلطان اللحياني: «تيسير الجاسم كعادته صاحب المستوى الثابت والأداء التكتيكي المحبب للمدربين والمفيد للمجموعة، سجل هدف الأخضر ويساهم بشكل كبير في المساندة والزيادة الهجومية بشكل دائم».

وبعث تيسير الجاسم برسالة اطمئنان لمدربه الأرجنتيني خوان انطونيو بيتزي، وللجماهير السعودية بأنه سيكون صمام الأمان في منطقة الوسط، لاسيما أنه ما زال يقدم مستويات كبيرة.

ويأمل تيسير الجاسم صاحب 34 عاما، الذي لم يسبق له تحقيق أي بطولة مع المنتخب السعودي أن تكون مشاركته في كأس العالم خير ختام لمسيرته الدولية، وأن يكون تجاوز الدور الأول عن المجموعة الأولى هو أول إنجازاته مع الأخضر.
المزيد من المقالات
x