قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخا باليستيا أطلقته ميليشيات الحوثي

تصاعد الاشتباكات في محيط الحديدة والشرعية تسيطر على خط تعز

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخا باليستيا أطلقته ميليشيات الحوثي

الاثنين ١١ / ٠٦ / ٢٠١٨
اعترضت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي صاروخا باليستيا أطلقته الميليشيات الحوثية مساء أمس، وقال المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد تركي المالكي، إنه وفي تمام الساعة الثامنة وتسع دقائق، رصدت قوات الدفاع الجوي للتحالف إطلاق صاروخ باليستي من قبل الميليشيا الحوثية التابعة لإيران من داخل الأراضي اليمنية في محافظة صعدة، باتجاه أراضي المملكة.

وأوضح العقيد المالكي أن الصاروخ كان باتجاه مدينة (جيزان) وأطلق بطريقة مُتعمدة لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان، وتمكنت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي من اعتراضه وتدميره، ونتج عن ذلك تناثر شظايا الصاروخ على الأحياء السكنية دون أن ينتج عن ذلك أية إصابات. وأضاف العقيد المالكي إن هذا العمل العدائي من قبل الميليشيا الحوثية الإرهابية التابعة لإيران يثبت استمرار تورط النظام الإيراني بدعم الميليشيا الحوثية المسلحة بقدرات نوعية في تحدٍ واضح وصريح للقرارين الأمميين (2216)، (2231) بهدف تهديد أمن المملكة العربية السعودية وتهديد الأمن الإقليمي والدولي، وأن اطلاق الصواريخ الباليستية باتجاه المدن والقرى الآهلة بالسكان يعد مخالفا للقانون الدولي الإنساني.


من جهة اخرى نجحت القوات اليمنية المشتركة بمساندة من التحالف العربي بقيادة المملكة في توجيه مزيد من الضربات النوعية لميليشيا الحوثي على جبهة الساحل الغربي، ما يؤكد قرب تحرير مدينة الحديدة الإستراتيجية.

وأعلنت القوات تأمين الخط الساحلي الممتد من الخوخة وصولا إلى مديرية الدريهمي جنوبي الحديدة، وسط استمرار عمليات تطهير مراكز مديرية التحيتا وزبيد وبيت الفقيه من عناصر ميليشيا الحوثي.

وأمنت قوات الشرعية المناطق الشرقية المحاذية للشريط الساحلي، وذلك ضمن الاستعدادات المكثفة لتحرير مدينة الحديدة، لتتلقى بذلك عناصر الميليشيا ضربات موجعة في جبهات الساحل الغربي، على صعيد الخسائر البشرية والميدانية.

وفي موازاة الضربات الجوية والعمليات النوعية، التي أدت أيضا إلى مقتل 40 حوثيا في منطقة الجاح بمديرية بيت الفقيه، دفعت القوات المشتركة بتعزيزات إضافية إلى جبهات القتال.

استكمال تحرير

وأكدت مصادر ميدانية أن قوات الجيش الوطني المسنودة من التحالف العربي استكملت تحرير منطقة الجاح الأسفل في مديرية بيت الفقيه بعد معارك عنيفة خاصتها ضد ميليشيا الحوثي الانقلابية.

وبالتزامن شنت مقاتلات التحالف العربي عدداً من الغارات على مواقع للميليشيا أسفرت عن مقتل عدد من عناصرها بينهم القيادي الحوثي المدعو حفظ الله الشامي، الذي لقي مصرعه صباح أمس، في إحدى الغارات الجوية التي استهدفت إحدى المزارع في منطقة الجاح.

ووفقا لـ«سبتمبرنت»، قالت المصادر: إن القيادي الحوثي المدعو حفظ الله هو نجل القيادي الانقلابي المطلوب للتحالف العربي ضمن قائمة الـ40 عبدالقادر الشامي وكيل جهاز الأمن القومي للميليشيا.

سيطرة نارية

وفي السياق، تمكنت قوات الجيش الوطني الأحد من السيطرة النارية على الخط الرابط بين محافظتي تعز والحديدة.

وقال بيان للمركز الإعلامي لمحور تعز تلقت وكالة (د.ب.أ) نسخة منه أمس: إن قوات الجيش اليمني أحرزت تقدما جديدا في جبهة العنين، بجبل حبشي، وذلك بعد معارك عنيفة مع ميليشيا الحوثي الانقلابية، غرب تعز.
المزيد من المقالات
x