«حرس الحدود»: مواطن الفيديو أنهيت خدماته قبل 14 عاما

ماورد في المقطع المتداول عار عن الصحة

«حرس الحدود»: مواطن الفيديو أنهيت خدماته قبل 14 عاما

الاحد ١٠ / ٠٦ / ٢٠١٨
كشف المتحدث الرسمي لحرس الحدود العقيد البحري الركن ساهر بن محمد الحربي، ملابسات المقطع المتداول عبر وسائل التواصل الاجتماعي، الذي ظهر فيه أحد المواطنين مناشدًا القيادة بأنه أحد الجنود المصابين في الحد الجنوبي، مدعيًا عدم استلام مستحقاته.

وأوضح المتحدث الرسمي لحرس الحدود أنّ ما ورد في مقطع الفيديو المتداول عارٍ من الصحة لأن المواطن لم يشارك بالحد الجنوبي بعمليات الحزم وأن المواطن كان أحد منسوبي حرس الحدود وأنهيت خدماته من منطقة تبوك بتاريخ ١/‏‏ ٧/‏‏ ١٤٢٥هـ وهذا التاريخ قبل بدء العمليات وكان قد تعرض لإصابة عمل في 19/‏‏8/‏‏1424هـ، وحصل على حقوقه والتعويضات التي كفلها له النظام.


وشدد الحربي على أن حرس الحدود سيلاحق قانونيًا كل من يسيء للجهاز عبر وسائل الإعلام المختلفة بغير وجه حق، لا سيما ما يُنشر في المواقع الإلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي، ليتم تطبيق قانون الجرائم المعلوماتية من الجهة المختصة في حقهم.

وأكّد المتحدث الرسمي أن حرس الحدود حريص على جميع منسوبيه من مدنيين وعسكريين، سواء كانوا على رأس العمل أو متقاعدين، بتوجيهات ومتابعة واهتمام من قبل القيادة الرشيدة، ومن وزارة الداخلية، الذين لا يألون جهدًا في تسخير كل ما من شأنه راحة المواطن.

وأضاف العقيد الحربي: إنه يجري صرف ما استقرت عليها أحكام القضاء من مستحقات منسوبي الجهاز إنفاذًا للتوجيه الكريم.
المزيد من المقالات
x