الدراما.. جريمة بحق المجتمع

الدراما.. جريمة بحق المجتمع

السبت ٠٩ / ٠٦ / ٢٠١٨
باستثناء مسلسل او مسلسلين خلال رمضان الحالي، لم نجد فائدة أو قيمة يمكن أن نخرج بها من كم المسلسلات الهائل الذي هلّ علينا مع هلال الشهر الكريم.

البعض من الممثلين تعاملوا مع الأمر بالكم وليس الكيف، ساعدهم في ذلك تساهل المخرجين مع الامر، وعدم حرصهم على تقديم فن يليق بنا كخليجيين اولا وبسمعة الدراما الخليجية ثانيا.


الدراما تحولت هذا العام الى سباق من اجل الظهور حتى ان المشاهد مل من كثرة ظهور الممثلين وتكرارهم في بعض المسلسلات دون تقديم شيء يذكر.

الدراما الخليجية في السابق كانت تتمسك بالقيم المجتمعية ولا تتنازل عنها مهما كانت المغريات، والتحضير للعمل كان يستغرق وقتا طويلا، لتلاشي اي هامش خطأ ولو كان صغيرا، لكن وبالرغم من التطور التكنولوجي تراجعت الدراما بشكل مؤسف لعدة عوامل اما لضيق وقت التصوير لان بعض المخرجين يؤخرون العمل ولا يبدأون في تنفيذه الا قبل قدوم رمضان بشهرين او ثلاثة على الأكثر وبالتالي تكون النتيجة أخطاء كارثية وعمل سطحي ليس به أي عمق مجتمعي، ناهيك عن كم الألفاظ الخادشة للحياء وحجم الصراخ والمبالغات في الملابس والمكياج غير المبررة.
المزيد من المقالات
x