مشاريع تطويرية بمطار الدمام ودخول شركتي طيران أجنبيتين

مشاريع تطويرية بمطار الدمام ودخول شركتي طيران أجنبيتين

السبت ٠٩ / ٠٦ / ٢٠١٨
كشفت شركة مطارات الدمام «داكو» عن حزمة مشاريع تستهدف تطوير البنية التحتية وتطوير أنظمة العمل في المطار على كافة المستويات لتقفز بمطار الملك فهد الدولي كأحد المطارات المتميزة على مستوى المنطقة من حيث الخدمات وأعداد الركاب.

وأعلن الرئيس التنفيذي للشركة تركي بن عبدالله الجعويني، خلال لقاءين منفصلين ضم محرري الصحف وقيادييها والآخر ضم كتاب الرأي في «غبقة» رمضانية أقامتها الشركة، عن ارتفاع في عدد المسافرين عبر المطار خلال العام 2017 ليصل إلى 9.7 مليون مسافر، مقارنة بـ 5.2 مليون مسافر في العام 2010م.


وأبان أن المرحلة الأولى من قرية الشحن التي دشنها صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية في العام 2015م، قد ساهمت في نمو الشحن السريع، حيث يوجد حاليا بالقرية 7 شركات نقل سريع عالمية ومحلية مرخصة، منها 5 شركات تمتلك مباني مخصصة لها. بينما تم منح الرخصة للمشغل الثاني لخدمات الشحن الجوي في المرحلة الثانية من الخطة التطويرية، وجار إنشاء صالة الشحن الجديدة التي سوف يتم الانتهاء منها في الربع الرابع من العام الجاري، وتليها المرحلة الثالثة التي تشمل منطقة الايداع وإعادة التصدير والمتوقع الانتهاء منها نهاية العام الجاري ايضا، بالإضافة إلى المرحلة الرابعة من مراحل القرية التي سوف تحتوي على منطقة الدعم اللوجستي والتي تتمثل في حلول التوزيع والتخزين الع

ام.

وأوضح أنه خلال الفترة الماضية تم تنفيذ العديد من المشاريع منها توسعة مناطق الجوازات وزيادة عدد منصاتها، وإنشاء صالة انتظار الركاب للبوابات الخاصة بالحافلات، وغيرها من المشاريع.

وأضاف الجعويني: سيشهد نهاية العام الحالي اكتمال المخطط الرئيس للمطار، والذي سيتم من خلاله تحديد الخطط التطويرية للمطار على مدى الثلاثين سنة القادمة، ويجري العمل حاليا على إعادة تأهيل 31 دورة مياه في جميع المرافق بالمطار، وأيضا جار العمل على استبدال جسور إركاب المسافرين على عدة مراحل، وسيتم البدء بمشروع نظام مناولة الأمتعة الذي سوف يتم تنفيذه وفق جدول زمني يتم تحديده بعد اكتمال مخطط المشروع يشمل تغييرا كاملا لمنصات تسجيل الرحلات لاستيعاب أكبر عدد من المسافرين، وتفعيل الخدمات الذكية لإصدار بطاقات صعود الطائرة وشحن العفش.

كما أوضح، أن شركة «داكو» تولي أقصى اهتماماتها بتأهيل الكوادر السعودية من مهندسين وفنيين للعمل في هذه المشاريع، حيث تضمنت الاتفاقيات في مشروعي نظام مناولة الأمتعة وجسور الإركاب، شروطا ملزمة للشركات المنفذة بتدريب السعوديين وتأهيلهم ومنحهم الرخص اللازمة لتشغيل وإدارة وصيانة هذه المشاريع.

وأفاد أن نسبة السعوديين في شركة داكو تصل إلى 98% والتي تضم أبرز الكوادر الوطنية من الجنسين.

واختتم الجعويني حديثه بالإعلان عن دخول شركتي طيران جديدتين في مطار الملك فهد الدولي «تركية واذربيجانية»، وفي الوقت ذاته أعلن عن مباحثات مع شركات أوروبية جديدة سيتم الإعلان عن تفاصيلها لاحقا.
المزيد من المقالات
x